تركيا تنشر منظومة دفاع جوي قرب حدود سوريا.. مجلس الأمن يجتمع غداً بدعوة أوروبية من أجل إدلب.. والإئتلاف يتحرّك

مدى بوست – فريق التحرير

في ظل التطورات الميـ.ـدانية والسياسية المتسارعة على الساحة السورية، أعلن الرئيس التركي، “رجب طيب أردوغان”، نشر بلاده منظومة دفـ.ـاع جوي محلية الصنع على الحدود “السورية- التركية”.

وصرح الرئيس التركي “أردوغان” الأربعاء 5 شباط/ فبراير 2020 خلال حضوره حفل عسـ.ـكري في ولاية “قيرق قلعة” وسط البلاد، بأن نشر “منظومة صـ.ـواريخ الدفاع الجوي المحلي والقومي “HİSAR-A”، على الحدود السورية سيذهب النقـ.ـص الحاصل هناك نهائيًا، بحسب تي آر تي.

وأضاف أردوغان أن المنظومة المحلية قادرة على القـ.ـضاء على الهـدف بنسبة 100%، ولم يوضح الرئيس التركي إن كان نشر المنظومة يرتبط  بالتـ.ـوتر الحاصل في مدينة إدلب، جـ.ـراء تقدم قوات النظام في المدينة، ومحاصـ.ـرتها لنقاط المراقبة التركية.

صورة للمنظومة التركية (إنترنت)

إلا أنه هـ.ـدد بشـ.ـن عمـ.ـلية عسـ.ـكرية في إدلب إذ لم تنسـ.ـحب قوات نظام الأسد من حول نقاط المراقبة في ريف إدلب.

أنباء عن دخول نظام الأسد لأحياء مدينة سراقب

وفي سياق متصل، وتزامناً مع تصريحات الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان“، فـ.ـرضت قوات  الأسد حصـ.ـاراً جديداً على نقطة المراقبة التركية شرقي مدينة سراقب بريف إدلب.

وأفادت وسائل إعلام سورية، بأن قوات النظام سيـ.ـطرت على مناطق قريبة من نقطة المراقبة المتواجدة في “تل طوقان” بريف إدلب الشرقي.

وقالت قناة “الإخبارية السورية” التابعة لنظام الأسد  إن سيناريو تطـ.ـويق مدينة سراقب سيكتمل قريبًا، فيما تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان المقرب من المخابرات الغربية بأن نظام الأسد دخل بعض أحياء سراقب مساء الأربعاء.

وقال المرصد إن الفصائل الثورية المعارضة خـ.ـرجت من مدينة سراقب خـ.ـوفاً من أن يتم حصـ.ـارها بداخلها، فيما أكدت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد أن قوات الأسد والميليشيـ.ـات التابعة لها باتت تطـ.ـوق سراقب من 3 جهات.

كما ذكرت وسائل إعلام النظام أن قواته وصلت إلى الطريق الدولي، وباتت تشرف نـ.ـارياً على طريق حلب اللاذقية.

من جانبه، قال الإعلامي السوري أحمد رحال في تغريدة عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن ما يشـ.ـاع عن دخول النظام للمدينة غير صحيح، مؤكداً أن هناك مجموعات من الفصائل الثورية مازالت داخل المدينة.

فيما ذكرت شبكة “نداء سوريا” أن النظام أكد أنه لم يدخل سراقب، والتي سبق أن ذكرت وسائل إعلام تركية أن الجيش التركي لن يسمح له بدخولها.

وبحسب الخريطة العسـ.ـكرية فإن قوات النظام السوري تحاول تطـ.ـويق سراقب التي تقـ.ـع على نقط تقـ.ـاطع الطريقين الدوليين “M5” و”M4″، وتضم أربعة نقاط مراقبة تركية.

تزوّجها بوساطة الحاكم فجعلته يطلّقها ببيتٍ من الشعر ثم يقودها عروساً للخليفة.. عندما تفوّق “كيـ.ـد” هند بنت المهلب على الحجاج بن يوسف

وقال الرئيس التركي ، في كلمة له أمام “حزب العدالة والتنمية”، إن قواتنا الجوية والبرية ستتحرك عند الحاجة بحرية في كل مناطق عملـ.ـياتنا وفي إدلب، وستقوم بعمـ.ـليات عسـ.ـكرية إذا اقتضت الضرورة”.

وهـ.ـدد باستـ.ـهداف عناصر قوات النظام بشكل مباشر في حال تعرضهم للجنود الأتراك أو حلفاء تركيا (الفصائل) لأي هجـ.ـوم، دون سابق إنذار وبغض النظر عن الطرف المنفذ للهـ.ـجوم.

اقرأ أيضاً: بعد تـ.ـراشقات “الخارجية”.. هذا ما دار في الاتصال الهاتف بين أردوغان وبوتين.. ومصادر تكشف نتيجة اجتماع أنقرة بين الوفدين التركي – الروسي حول إدلب

وحدد أردوغان مهلة لقوات النظام خلال شهر شباط الحالي للانسحاب من المناطق المحيطة بنقاط المراقبة التركية.

والجدير بالذكر أن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، جاءت بعد يومٍ واحد من اتصال هاتفي أجراه مع نظيره لروسي “فلاديمير بوتين”، لأول مرة بعد التـ.ـوتر الحاصل بين البلدين في إدلب، عقب مقـ.ـتـ.ـل جنود أتراك على يد قوات نظام الأسد.

خـ.ـريطة توضح آخر التطورات

جلسة طـ.ـارئة لمجلس الأمن من أجل إدلب

أعلن مجلس الأمن عن عقد اجتماعاً عاجلاً، الخميس 6 شباط/ فبراير، لمناقشة الأوضاع شمالي غربي سوريا، بمشاركة المبعوث الأممي الخاص لسوريا “غير بيدرسون”، وممثلين عن مكاتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

ويأتي هذا الاجتماع بعد تقدم كل من بريطانيا وفرنسا وأمريكا، طلباً لعقد جلسة خاصة لمناقشة الأوضاع في سوريا، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الروسية تاس.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” خلال مؤتمر صحفي له، الثلاثاء 4 شباط، بوقف الأعمال العـ.ـدائـ.ـية على مدينة إدلب، والبحث عن الطرق المناسبة من أجل  إيصال المساعدات الإنسانية إلى النـ.ـازحين شمالي سوريا.

كما أن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، أطلـ.ـق تحـ.ـذيـ.ـراً من تفاقم الأوضاع الإنسانية في مدينة إدلب في ظل استمرار الحـ.ـملة العسكرية من قبل قوات النظام المدعومة من القوات الروسية على مختلف مدن وبلدات محافظتي حلب وإدلب.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق