الإيرانيون يـهـ.ـاجـ.ـمون إدلب وحلب بـ”رايات الحسين” وأمريكا “تصلّي” لإيقافهم.. والجيش التركي يدخل سراقب وصحيفة صباح: لن يدخلها نظام الأسد

مدى بوست – فريق التحرير

يأتي الإيرانيون إلى إدلب وحلب لقـ.ـتـ.ـل أصحاب الأرض وأطفالهم، وهم يحملون رايات الحسين والزهراء، فيما تدافع الولايات المتحدة عن أهالي إدلب بالصلاة.

ربما في العام 2050 ستكون تلك إحدى النكات التي ستقدمها محطات التلفزة الأمريكية، فالأمر مثيـ.ـير للسخـ.ـرية بشكلٍ يجعل منه دعابة تاريخية للأجيال القادمة، وموقف أمريكي واضح كأنه يقول لأهل إدلب “مـ.ـوتـوا وسنقوم بالدعاء لكم لتدخلوا الجنة”، لكن ليس لكم نصيب بالحياة في أرضكم.

كيلي كرافت، سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، قالت :”تواصل روسيا ونظام الأسد هجـ.ـومـ.ـها الـ.ـوحـ.ـشي على الأبرياء في إدلب”.

“إنّما العـ.ـاجز من لا يستبـ.ـد”.. نادى والدهم يا “أبت” وجعلهم ملوكاً للدنيا باسمه.. قصّة هارون الرشيد مع البرامكة الفرس من البداية للنهاية وكيف غيّر “بيت شعر” أحوالهم!

وأضافت حسبما نشر حساب وزارة الخارجية الأمريكية الناطق بالعربية في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” :” قـ.ـتـ.ـل 10 أشخاص على الأقل، بمن فيهم الأطفال، نصلي للناس المـحـ.ـا صرين هناك، ويجب أن نسلط الضوء على هذا السلوك الـرهـ.ـيب، ونوثق هذه الهـ.ـجـ.ـمـ.ـات المستمرة، عيوننا على إدلب“.

اللافت في الأمر، أن سفيرة الولايات المتحدة وهي الدولة العظمى الأقوى عسكرياً، والمتواجدة في سوريا لحماية حقول النفط التي “تفعل بها ما تشاء” حسبما صرح ترامب، أنها لم تتحدث عن إيقاف ما يجري في إدلب، بل توثيقه فقط، ثم الصلاة.

وفي وقت سابق من الأحد 2 فبراير/ شباط 2020 قام بعض عناصر الميلشيـ.ـات الإيرانية بقـ.ـصـ.ـف بعض المناطق في ريف حلب بصـ.ـوا ريخ تحمل اسم قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، والذي قـ.ـتـ.ـل في غـ.ـارة أمريكية قرب مطار بغداد.

فقد نشرت ميلشيـ.ـات النجباء العراقية التابعة لإيران مقطع فيديو يظهر بعض عناصرها وهم يكتبون عبارات مثل “من الحاج قاسم سليماني” على صــ.ـوا ريخ يتم إطـ.ـلاقها على بلدة “خان طومان” بريف حلب.

موجة من الجدل في تويتر بعد تغريدة الخارجية الأمريكية 

تغريدة وزارة الخارجية الأمريكية، أثارت موجة من الجدل والسخـ.ـرية في آنٍ واحد من قبل المغردين في موقع تويتر، حيث تساءلوا إن كانت الولايات المتحدة تصلي من أجل إدلب، فمن هي الدولة القادرة على فعل شيء لإدلب؟.

وقال مغرد يدعى إبراهيم :” أمريكا سيدة العالم تصلي من أجل إدلب، أمريكا القوة الأعظم في العالم عيونها ترحل كل يوم الى إدلب، أمريكا تأخذ دور الست فيروز في أغنية القدس “، فيما أضاف آخر :”إذا أمريكا عم تصلي مين بدو يتدخل؟”.

وعلق المعارض السوري جورج صبرا على تغريدة الخارجية الأمريكية، وذلك في تغريدة عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وقال صبرا :” الخارجية الأمريكية : ” نصلي للناس المحـ.ـاصـ.ـرين . . الأبرياء في إدلب”، مضيفاً :” إذا كانت الولايات المتحدة لا تستطيع أن تفعل شيئاً غير الصلاة من أجل الضحـ.ـايـ.ـا والمظلـ.ـومـين ، فمن يمكنه أن يفعل؟!”.

وأضاف جورج صبرا :”وتريدون من الناس أن يصدقوا .. كفوا عن أنفسكم عنـ.ـاء الصلاة ، فأهل إدلب يحتاجون لغير ذلك “.

تغريدة وزارة الخارجية الأمريكية عبر مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ورد أحد المغردين عليها

الولايات المتحدة في سوريا من أجل قسد والنفط.. ولا علاقة لها بإدلب

تصريحات الخارجية الأمريكية لا تأتي من فراغ، أو من بعد المسافة، أو من وجود ما يمـ.ـنـ.ـع تدخلها لإيقاف ما يجري في إدلب، ربما لن يكلفها الأمر أكثر من ثمن وقود إبحار واحدة من حاملات الطائرات الأمريكية الموجودة بالخليج نحو البحر المتوسط والاقتراب من السواحل السورية.

لكن الولايات المتحدة واضحة، فقد سبق تصريحات الخارجية تصريحات أخرى للمبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري أكد فيها أن بلاده لن تتدخل إلا في حال استخدام نظام الأسد للسـ.ـلاح الكيماوي، وتدخلها هنا سيكون لحفظ هيبتها بعد أن منـ.ـعـ.ـته من استخدام الكيماوي، وليس لحماية الشعب السوري.

فتصريح جيفري هو تصريح واضح وضوء أخضر يراه الأسد والروس جيداً يقول لهم ” اقـ.ـتـ.ـلوا ما استطعتم، هجّـ.ـروا، شـ.ـردوا”، بكل أنواع الأسلـ.ـحـ.ـة الحديثة والمتطورة ما عدا الكيمـ.ـاوي.

اقرأ أيضاً: مسؤول إيراني كشفه وصديق بشار الأسد راح ضحـ ـيته.. كيف أنهت إسرائيل حلم “النووي السوري” عبر “البستان”؟

يشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لها تواجد عسكري كبير في مناطق شمال شرق سوريا وهي هناك لحماية ميلشيـ.ـات قسد الإرهـ.ـابية التي تحظى بدعم واشنطن.

كما جعلت أمريكا  حقول النفط السورية تحت تصرفها بشكلٍ كامل (وهي تفعل به ما تشاء كما صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب).

صحيفة صباح: الجيش التركي سيوقف تقدم الأسد نحو سراقب 

من جانب آخر، أكدت وسائل إعلام تركية أن الجيش التركي يقوم بالاستعدادت اللازمة من أجل إيقاف تقدم نظام الأسد نحو مدينة سراقب الاستراتيجية في الريف الشرقي لمحافظة إدلب.

وقالت صحيفة “صباح” التركية، في تقريرٍ نشرته الأحد 2 فبراير/ شباط 2020 وترجمته شبكة “نداء سوريا” أن نظام الأسد والروس يواصلون محاولات تقدمهم في جنوب وشرق إدلب، منوهة باستمرار القـ.ـصـ.ـف من الطائرات على مناطق ريف حلب الغربي وسط محاولات تقدم برية.

وذكرت الصحيفة التركية أن تقدم الميليشيـ.ـات الرو – أسدية والإيرانية بهذا الشكل يشكل تهـ.ـديداً على نقاط المراقبة التركية المنتشرة في منطقة خفـ.ـض التصعـ.ـيد المتفق عليها بين أنقرة وموسكو، كما تؤثر على وصول الإمدادات لتلك النقاط.

وحدات من الجيش التركي في سوريا
وحدات من الجيش التركي في سوريا

وأوضحت أنه بعد تقدم نظام الأسد لمعرة النعمان وخـ.ـرقه لاتفاقيات “سوتشي وأستانا” بدأت القوات التركية بزيادة التحصـيـنــات شمال وجنوب مدينة سراقب التي تقـع على طريقي “إم 4 و إم 5”.

وأشارت الصحيفة التركية إلى أن الجيش التركي قام بحفـ.ـر خنـ.ـادق في مدينة سراقب، ورفع استعداداته على الطريق “إم 5” والمناطق المطلة عليه، فضلاً عن نشر عدد كبير من الجنود والآليات العسكرية لمـ.ـنـ.ـع تقدم نظام الأسد للمدينة.

ونوه التقرير بتأكيد وزارة الدفاع التركية السابق في أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي بأنها ستقوم بالرد على أي تهـ.ـديد من نظام الأسد لنقاط المراقبة التابعة لها بإدلب.

فيما ذكرت وسائل إعلام سورية محلية، أن عشرات الآليات التركية دخلت إلى مركز مدينة سراقب وأقامت نقطة تمركز في نقطة الإذاعة ضمن المدينة، وهو ما يعني جدية تركيا في مـ.ـنع نظام الأسد من دخول المدينة.

ويأتي هذا بعد يومين من تصريحات للرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أكد فيها أن بلاده مستعدة للقيام بعملية عسكرية جديدة في سوريا إذا لم يتم حل الوضع في محافظة إدلب بشكل سريع، مؤكداً أن بلاده لن تبقى في وضع المتفرج حيال الوضع فيها.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق