سبب جدلاً واسعاً.. قرار غير متوقع من الإمارات بحق وسيم يوسف.. وهذا أول تعليق له!

مدى بوست – فريق التحرير

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن قرار اعتبره الكثيرون غير متوقع بحق الداعية الإماراتي من أصول أردنية وسيم يوسف.

وشهد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، السبت 1 فبراير/ كانون الثاني 2020 موجة جدلٍ واسعة بين المغردين إثر تداولهم قراراً صادر عن دولة الإمارات العربية المتحدة بحق الداعية الذي يحمل جنسيتها وسيم يوسف.

وينص القرار الذي أعلنه الحساب الرسمي لجامع الشيخ زايد الكبير في موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، على إبعـ.ـاد وسيم يوسف عن الخطابة والإمامة في المسجد.

وقال الحساب الرسمي لجامع الشيخ زايد الكبير، وهو من أهم المساجد في دولة الإمارات العربية المتحدة :” مركز جامع الشيخ زايد الكبير يعلن أنه بعد أن تم تكليف وسيم يوسف خطيباً لجامع الشيخ سلطان بن زايد الأول فإنه لم يعد بعد الآن إماماً وخطيباً لمركز جامع الشيخ زايد الكبير”.

صورة لقرار جامع الشيخ زايد الكبير في منشور عبر حسابه بموقع أنستغرام

القرار يأتي بعد موجة من الجدل 

قرار جامع الشيخ زايد الكبير، يأتي بعد فترة طويلة من الجدل أثارها وسيم يوسف في الشبكات الاجتماعية ووسائل الإعلام، بعد دخوله في مناكـ.ـفات إلكترونية مع العديد من المغردين والدعاة الإماراتيين.

فالقرار يأتي بشكلٍ خاص بعد يومٍ واحد من هـ.ـجـ.وم وسيم يوسف على إمام مسجد سلطان بن زايد السابق، وهو الشيخ الإماراتي سيف الحارثي.

وبدأ الأمر بين وسيم يوسف وسيف الحارثي في خـ.ـلاف بالرأي حول بعض المفاهيم الإسلامية، تطور إلى شكـ.ـوى قدمها وسيم يوسف لدائرة وزارة الأوقاف الإماراتية، واتهـ.ـم الحارثي بالقيام بخطاب عـ.ـدواني بحقه.

أول تعليق لوسيم يوسف على قرار جامع الشيخ زايد الكبير 

ما إن أصدر جامع الشيخ زايد الكبير القرار بحق وسيم يوسف، حتى دخل الحاصل على الجنسية الإماراتية عام 2014 للتغريد على القرار.

وقال وسيم يوسف في تغريدة عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أنه قد صدر :”قرار بتعيين الدكتور وسيم يوسف إضافة لمهامه، خطيبا لجامع الشيخ سلطان بن زايد الأول رحمه الله”

اقرأ أيضاً: بعد تصريحات وسيم يوسف التي أغـ.ـضـ.ـبت السوريين.. طارق سويدان يتحدث عن إدلب و “الخـ.ـونة العرب” و”أبطال سوريا”

وأضاف وسيم يوسف: “شكراً قيادتي، وشكراً لولاة الأمر حفظهم الله على هذه الثقة الغالية”، وهي إشارة منه أنه ما زال خطيباً لجامع الشيخ زايد.

“إنّما العـ.ـاجز من لا يستبـ.ـد”.. نادى والدهم يا “أبت” وجعلهم ملوكاً للدنيا باسمه.. قصّة هارون الرشيد مع البرامكة الفرس من البداية للنهاية وكيف غيّر “بيت شعر” أحوالهم!

مغردون في تويتر يردون على وسيم يوسف

لكن ناشطون في موقع تويتر، شـ.ـككـ.ـوا في ما قاله وسيم يوسف، وأنه تم تعيينه إماما لمسجد سلطان بن زايد، مؤكدين  أنه سيكون خطيبا برفقة خمسة آخرين، ويأتي دوره بخطبة مكتوبة وجاهزة من الأوقاف كل شهر ونصف.

وقالت المغردة “نادية سلطان حفيدة الملوك” رداً على وسيم يوسف :”لا تسوي لنفسك شو يا وسيم يوسف فقد تم إبعـ.ـادك عن مسجد الشيخ زايد الله يرحمه لخطيب بالإسم في مسجد الشيخ سلطان مع 5 خطباء آخرين وسيأتي دورك للخطبة كل ست أسابيع بخطبة مكتوبة من الأوقاف”.

وقال سامي سليمان المشيقح تعليقاً على قرار الأوقاف الإماراتية أنه :” تم استبــعـ.ـاد هذا المتعالم #وسيم_يوسف من جامع الشيخ #زايد وهذا من فضل الله ثم جهود إخواننا في دولة الإمارات الحبيبة”.

وأضاف :”ونتمنى إن شاء الله أن تسحب منه الجـ.ـنسـ.ـية ويرجع إلى بلاده”، في إشارة لرغبته بأن يتم إعادته إلى الأردن.

فيما رد أحد المغردين على سامي سليمان قائلاً:” عفوا شيخ سامي ليس استبـ.ـعـ.ـاد انما انتقال لجامع آخر ، وللعلم : الجامع الجديد سلطان بن زايد،  هو الذي يصلي به الحاكم والشيوخ والمفتي والوجهاء صلاة الجمعة والعيدين في ابو ظبي”، مرفقاً صورة تظهر جانباً من تواجد حكام دولة الإمارات في المسجد المذكور.

الداعية الإماراتي أردني الأصل وسيم يوسف (إنترنت)

وقال مغرد يدعى “وحي القلم” تعليقاً على تغريدة وسيم يوسف التي قال فيها إن خطابته في مسجد الشيخ سلطان إضافة لمهامه في مسجد الشيخ زايد :”الحساب الرسمي لجامع الشيخ زايد الكبير يعلن عبر انستقرام أن وسيم يوسف لم يعد بعد الآن لا خطيبا ولا إماما عندهم، بينما الأخ وسيم يقول عينوه خطيب بجامع الشيخ سلطان بالإضافه لمهامه”.

وأضاف :”يا ريال حتى كلمة شيخ ما حطوها قبل اسمك في الإعلان وبعدك تـ.ـدلـ.ـس على الناس، الله يهديك بس”.

يشار إلى أن وسيم يوسف ومنذ حصوله على الجنسية الإماراتية في عام 2014، أثار جدلا واسعا في الداخل الإماراتي، وعلى الساحة العربية، وقد دخل وسيم يوسف في سجـ.ـالات مع العديد من الدعاة والمغردين، لا سيما الإماراتيين الذين أوصلوا الأمور بينهم إلى المحاكم والقضاء.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق