خبراء أتراك إنه منـ.ـزعـ.ـج: الرسالة الأخيرة من أردوغان إلى روسيا… وقائد لواء السمرقند في “سراقب”.. والجيش التركي يرسل تعزيزات كبيرة

مدى بوست – فريق التحرير

بعد يومٍ واحد من تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده قد تقوم بعملية عسكرية في سوريا حال لم يتم الحل في محافظة إدلب.

أرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية جديدة إلى ولاية هاتاي الحدودية مع سوريا، شملت معدات عسكرية وناقلات جند تحملها شاحنات، حسبما أظهر مقطع فيديو نشرته وكالة الأناضول التركية للأنباء.

ويبدو بالفيديو الذي نشرته الأناضول السبت 1 فبراير/ شباط 2020 عبر حسابها الرسمي الناطق باللغة التركية في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” شاحنات عسكرية تحمل العديد من الآليات، موضحة أنها تتجه نحو الحدود مع سوريا.

تركيا تقيم نقطة مراقبة ثالثة قرب سراقب 

وتماشياً مع ما يبدو أنه تغيير بالتعامل التركي مع التقدم الرو – أسدي في إدلب، بعد أن صرحت تركيا مراراً بأن صبرها اقترب من النفاذ بسبب ممـ.ـارسات نظام الأسد، أقامت تركيا نقطة مراقبة جديدة قرب مدينة سراقب.

وذكرت شبكة “عربي 21” أن  الجيش التركي أنشأ السبت 1 فبراير/ شباط 2020 نقطة مراقبة جديدة في ريف إدلب الشرقي على الطريق الدولي بين دمشق وحلب، والمعروف باسم طريق “إم 5”.

وتعتبر هذه النقطة هي الثالثة للجيش التركي قرب مدينة سراقب، وهي المدينة التي تلي مدينة معرة النعمان باتجاه حلب، وأقام فيها الجيش التركي نقطة ثانية في 30 يناير/ كانون الثاني، وسبقها نقطة قرب صوامع الحبوب جنوب سراقب.

قائد لواء السمرقند يصل سراقب

من جهة أخرى، وبالتزامن مع وصول تعزيزات كبيرة من الجيش الوطني السوري المدعوم تركياً لمختلف نقاط إدلب وحلب التي تشهد اشتبـ.ـاكـ.ـات مع ميلشيـ.ـات الأسد وروسيا.

أعلنت مصادر إعلامية عن وصول ثائر معروف قائد “لواء السمرقند” التابع للجيش السوري الحر مع مجموعات من اللواء إلى مدينة سراقب للدفاع عنها والعمل في محيط مدينة معرة النعمان التي تقدم لها الأسد والروس قبل أيام.

ويبدو من خلال هذه التحركات أن تركيا لن تسمح لروسيا ونظام الأسد بفـ.ـرض واقع جديد عبر السيطرة على مدينة سراقب، التي تعتبر آخر المدن الكبيرة على الطريق الدولي الذي يصل حلب بدمشق.

ثائر معروف قائد لواء السمرقند (مواقع تواصل اجتماعي)

الرسالة الأخيرة من أردوغان إلى روسيا

صحيفة “عربي 21” ، أجرت جمعاً لآراء  مجموعة من الخبراء والمحللين الأتراك، حول العلاقات الروسية التركية وأثر الملف السوري وخاصة إدلب على تلك العلاقات، وذلك نشر في عدة صحف تركية.

المحللون قالوا إن العلاقات بين البلدين تشهد ارتفاعاً ملحوظاً بالتـ.ـوتر بسبب العملية العسكرية الرو – أسدية على الشمال السوري، منوهين بجدية القـ.-لق التركي من موجة نـ.ـزوح جديدة نحو حدودها.

وقال الكاتب التركي مصطفى قارالي أوغلو، أن الرئيس رجب طيب  أردوغان يشعر بخيـ.ـبة أمل بسبب التصرفات الروسية في إدلب، مضيفاً في مقال كتبه بصحيفة “قرار”، وترجمته “عربي21″، أن تصريحات أردوغان، تشير إلى أنه وصل إلى نقطة لا مـفـ.ـر فيها، من اتخاذ إجـ.ـراءات جديدة شمال سوريا، استنادا إلى خـ.ـطر تزايد النزوح نحو الحدود، وفي ظل الحرية التي ما زالت تتمتع بها ميليشـ.ـيات الحماية “قسد” في المنطقة. 

ورأى قارالي أوغلو، أن  الهدف الرئيسي لعملية “نبع السلام” التي توقفت بعد الاتفاقات الموقعة مع الولايات المتحدة وروسيا، كانت لفتح المجال لإنشاء منطقة آمنة يتم تسكين اللاجئين في تركيا فيها، والتخـ.ـلص من مشكـ.ـلة الميلشيـ.ـات في تلك المنطقة.

ورأى الكاتب التركي أن الحديث الروسي عن التزامها بالاتفاقيات (سوتشي – أستانا) رداً على تصريحات الرئيس أردوغان، يؤكد أنها ماضية في دعم نظام الأسد بعملياته في إدلب حتى النهاية، مشيراً إلى الأزمـ.ـة التي تعيشها تركيا بسبب تصرفات موسكو في إدلب، فضلاً عن دعم الروس لقسد كما تفعل واشنطن.

النداء الأخير من تركيا لروسيا  

وحول التهـ.ـديد بالتحرك العسكري الذي لوّح به الرئيس أردوغان، قال الكاتب التركي، إنها كانت الرسالة والنداء الأخيرين إلى روسيا، للتوقف في شمال سوريا.

وأضاف أنه يجب الأخذ بعين الاعتبار، أنه إذا لم تتم الاستجابة من روسيا لنداء تركيا، فإننا على أبواب تـ.ـوتـ.ـر في العلاقة بين البلدين.

فيما قال أستاذ العلاقات الدولية في جامعة سكاريا، كمال عنات، إنه منذ ثلاث سنوات، تشهد أنقرة وموسكو تعاونا وثيقا بينهما، في المجال الاقتصادي والأمني والشراكة في حل المشاكل الإقليمية، وخلال هذه الفترة أجرى الرئيس التركي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين لقاءات ومحادثات، فاقت تواصله مع الرؤساء الآخرين.

وأوضح في مقال له على صحيفة “تركيا”، وترجمته “عربي21″، أنه منذ عام 2016، التقى الزعيمان نحو 16 مرة في تركيا وروسيا، لمناقشة المسائل الإقليمية والعلاقات الثنائية.

وأشار الأكاديمي التركي، إلى أن انعـ.ـدام الثقة التركية بالولايات المتحدة بسبب سياساتها في سوريا، كانت أحد الأسباب الرئيسة في التقارب التركي-الروسي.

وأكد أن الدول تشكل علاقاتها الدولية من خلال مفهوم “المصلحة” وليس “الثقة”، ومن الممكن أن تؤدي بعض الخطوات القائمة على المصلحة، إلى انعـ.ـدام الثقة.

وأوضح الكاتب التركي، بأن المصلحة لا تعني خـ.ـرق الاتفاقات بين البلدان، وهو ما تفعله الآن موسكو في سوريا، وانتـ.ـهـ.ـاك التزاماتها في أستانا وسوتشي.

“إنّما العـ.ـاجز من لا يستبـ.ـد”.. نادى والدهم يا “أبت” وجعلهم ملوكاً للدنيا باسمه.. قصّة هارون الرشيد مع البرامكة الفرس من البداية للنهاية وكيف غيّر “بيت شعر” أحوالهم!

موسكو لا تختلف عن واشنطن 

وأضاف أنه على ما يبدو أن موسكو، لا تختلف عن الإدارة الأمريكية في سياستها مع أنقرة، فقد خـ.ـالـ.ـفت كافة تعهداتها ووعودها في سوريا.

وشدد على أن روسيا عليها التقاط رسالة أردوغان جيدا بنفـاد صبر تركيا، وعليها التعامل معها على محمل الجد.

ولفت إلى أن الرئيس التركي، يولي اهتماما كبيرا للحفاظ على الشراكة مع روسيا في المسألة السورية، ولكن تصرفات موسكو في إدلب باتت تـ.ـزعـ.ـج أنقرة كثيرا وتسبب لها الأ ذ ى .

ونوه إلى أنه بعد اتفاق سوتشي في أيلول/ سبتمبر 2018، فإن عدد المدنيين الذين نـ.ـزحـ.ـوا باتجاه الحدود التركية، تجاوز المليون ونصف المليون بسبب الهـ.ـجـ.ـمـ.ـات على إدلب.

اقرأ أيضاً: موقع يكشف تفاصيل جديدة في قضية محمد الموسى.. انتقـ.ـادات بسبب نشر نانسي عجرم كليب جديد.. وجهات كويتية تتدخل لمساندة الشاب السوري

وختم الأكاديمي التركي، متسائلا: “هل من الممكن القول إن روسيا تتصرف وفقا للاتفاقات التي وقعتها؟.. كيف يمكن لروسيا أن تكون شريكا موثوقا به لتركيا إذا لم تمتثل للاتفاقات؟”.

روسيا مصممة على دخول إدلب

بدورها، قال الكاتب التركي، برهان الدين دوران، إن روسيا تتخذ خطوات متسارعة ضـ.ـد عمليتي أستانا وسوتشي، والرسالة الروسية واضحة، أنها مصممة مع النظام السوري على الاستـ.ـيـ.ـلاء على إدلب.

وأشار في مقال له على صحيفة “صباح” إلى أن أنقرة مصممة على الحفاظ على نقاط المراقبة في منطقة خفـ.ـض التصـ.ـعيد، ومنـ.ـع خطـ.ـر النـ.ـزوح نحو حدودها.

أردوغان مـنـ.ـز عج جداً.. وانفصال جدّي

وأضاف أن الرئيس التركي منـ.ـز عج كثيرا من روسيا التي تواصل خـ.ـرق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار، مشيرا إلى أنه شعر بعدم الارتياح أكثر بعد سقـ.ـوط معرة النعمان بيد قوات الأسد. 

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (إنترنت)

وفي تحليله حول تهـ.ـديـ.ـدات أردوغان باللجوء إلى الخيار العسكـ.ـري بإدلب، أكد الكاتب أن تصريحات الرئيس التركي تظهر أن أنقرة وموسكو دخلتا مرحلة “الانفـ.ـصـ.ـال الجدي” بينهما في إدلب، ما يهـ.ـدد التعاون بينهما.

وأوضح الكاتب التركي، أن أنقرة تريد الحفاظ على الوضع الراهن في إدلب، والتركيز على العملية السياسية، لافتا إلى الاتصالات المكثفة بين أردوغان ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وأشار إلى أن العواصم الغربية يجب أن تعي أن “ثنائي” موسكو ودمشق، لا يشكلان تهـ.ـديـدا فقط لتركيا، بل وينـ.ـذر بموجة هجرة كبيرة نحو أوروبا.

وأكد على ضرورة أن تعمل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على الضـغـ.ـط على روسيا.

اقرأ أيضاً: بعد تصريحات أردوغان.. قيادي في “الوطني السوري” يكشف عن “ابتـ.ـزاز روسي” لتركيا.. ويتـ.ـوعد موسكو.. وهذه علاقة الملف الليبي بما يجري

ورجح الكاتب التركي، أن تمتد حالة الصـ.ـراع في إدلب إلى مناطق أخرى في الشمال السوري، مشيرا إلى أن أنقرة غير مستعدة لتحمل الأعـ.ـبـ.ـاء وحدها.

هل ما زالت المعارضة السورية تثق بتركيا؟

وكان القيادي في الجيش الوطني السوري، مصطفى سيجري، أكد في تصريحات سابقة لموقع “مدى بوست” تعليقاً على  التصريحات الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والتي تحدث فيها عن استعداد بلاده لتنفيذ عملية عسكرية في سوريا إن لم يتم حل الوضع فيها، في إشارة لاستمرار هجـ.ـمـ.ـات الأسد والروس على المدينة، أن المعارضة ما زالت تثق بتركيا.

وقال سيجري :” مازلنا نثق بالقيادة التركية وبشخص الرئيس أردوغان، ولتركيا كلمة سيسمعها الجميع ان شاء الله، وستكون لصالح الشعب السوري”.

وأضاف أن “الاحتـ.ـلال الروسي يضـ.ـيع على نفسه فرصة عظيمة قدمها له الحليف التركي من خلال اتفاق سوتشي ومسار آستانة”.

واختتم سيجري حديثه لموقع مدى بوست بالقول :” نعتقد أن تركيا جادة في عدم التسليم لللإرادة الروسية، وأن هناك خطوات عسكرية سوف تتخذ في الأيام القادمة”.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق