واشنطن تايمز تكشف عن التهـ.ـديد الرئيسي لنظام الأسد.. وكاتب يتحدث عن “مجـ.ـاعـ.ـة” قادمة لسوريا مع “قيصر”.. وميركل تصل إسطنبول للقاء أردوغان

مدى بوست – فريق التحرير

أعلنت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن وصول المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إلى ولاية إسطنبول، في زيارة عمل استجابة لدعوة الرئيس رجب طيب أردوغان.

ونقلت الوكالة التركية، الخميس 23 يناير/ كانون الثاني 2020 عن مراسلها قوله أن  طائرة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حطت في مطار أتاتورك الدولي في تمام الساعة 23.15 (20.15 ت.غ).

وأوضح مراسل الوكلة أن وفدا كبيرا يرافق ميركل في زيارتها إلى تركيا.

ومن المنتظر أن تبحث ميركل مع أردوغان، إلى جانب العلاقات الثنائية، علاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي، في إطار تولي ألمانيا رئاسة دورة الاتحاد اعتبارا من يوليو/ تموز المقبل لمدة 6 أشه.

أردوغان ميركل
الرئيس التركي أثناء عبوره بجانب المستشارة الألمانية ميركل في أحد الاجتماعات السابقة

كما سيبحث الزعيم التركي مع المستشارة الألمانية مسار انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، وتحديث اتفاقية الاتحاد الجـ.ـمركي، وإعفـ.ـاء مواطني تركيا من تأشـ.ـيرة دخول بلدان الاتحاد.

ومن المتوقع أن يتبادل الجانبان وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية وفي مقدمتها ليبيا وسوريا.

الرئاسة التركية تتحدث عن زيارة ميركل 

من جانبها، أعلنت الرئاسة التركية عن زيارة المستشارة الألمانية إلى تركيا للتباحث في قضايا مشتركة بينها ملف الشمال السوري.

وقالت دائرة الاتصال التابعة للرئاسة التركية، الخميس 23 يناير/ كانون الثاني:”إن ميركل ستصل غداً الجمعة إلى تركيا تلبية لدعوة الرئيس رجب طيب أردوغان”.

 وأوضحت الدائرة التابعة للرئاسة التركية في بيان لها أن “المباحثات ستركز على العلاقات الثنائية إلى جانب التطورات الإقليمية والدولية وعلى رأسها الملفان الليبي والسوري”.

اقرأ أيضاً: اجتماع “أمريكي – أوروبي” عنوانه “بشّار الأسد.. والوطنية للتحرير ترد على بيان لـ”الدفاع الروسية”.. وتصريحات تركية حول إدلب ورسالة واضحة حول نقطة “مورك”

وأشار البيان إلى أن ميركل وأردوغان سيشاركان أيضاً في افتتاح مبنى تابع للجامعة “التركية – الألمانية” في مدينة إسطنبول.

يُشار إلى أن آخِر لقاء جمع أردوغان وميركل كان الأحد الماضي على هـ.ـامش مؤتمر برلين حول ليبيا والذي شارك فيه عدد من زعماء دول العالم.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أصدر بياناً في وقت سابق لزيارة ميركل، دعا فيه  إلى وقف انتـ.ـهـ.ـاكات نظام الأسد وداعميه ضـ.ـد المدنيين في الشمال السوري.

واشنطن تايمز تكشف التهـ.ـديد الرئيسي لنظام الأسد 

من جهة أخرى، اعتبرت صحيفة “واشنطن تايمز” أن التـ.ـهـ.ـديد الرئيسي الذي يـواجـه نظام الأسد في الوقت الحالي ليس عسكرياً بل اقتصادياً.

وأفادت الصحيفة الأمريكية، في تقرير ترجمته شبكة “نداء سوريا” الخميس 23 يناير/ كانون الثاني أن الاستـ.ـياء الشعبي من المشاكل الاقتصادية التي تزداد سـ.ـوءاً في مناطق نظام الأسد بات واضحاً.

ونقلت الصحيفة عن “سمير عيطة” الاقتصادي السوري المقيم في باريس قوله: إن الانخـ.ـفـ.ـاض الحـ.ـادّ في العملة السورية هو إلى حد كبير نتيجة لأ زمـ.ـة اقتصادية في لبنان.

وقال “عيطة”: “لقد كان لبنان الرئة الوحيدة في سوريا”.. لبنان هو محـ.ـور للتجار السوريين والمسؤولين التنفيذيين في مجال الأعمال، وهو المكان الذي يمكنهم فيه فتح حسابات بنكية والوصول إلى الدولارات وشراء سـ.ـلع صغيرة للعودة إلى سوريا التي تخـ.ـضـ.ـع لعقـ.ـوبـ.ـات شـ.ـديـ.ـدة.

لاحقه العباسيون سنوات وأسس دولةً استمرت 4 قرون.. “صقر قريش” الذي أرعـ.ـب أبو جعفر المنصور عندما حاول الانقـ.ـلاب عليه

وأضاف الاقتصادي السوري أن “التـ.ـقـ.ـشف في لبنان سيكون كـ.ـارثـ.ـة على الظروف المعيشية في مناطق نظام الأسد” مردفاً “نحن نذهب نحو المجـ.ـاعـ.ـة نتيجة لأز مـ.ـة لبنان”.

وشددت الصحيفة على أن مشـ.ـاكـ.ـل نظام الأسد تتفـ.ـاقـ.ـم بسبب العـ.ـقـ.ـوبـ.ـات الأمريكية المفـ.ـروضة على إيران، والتي زوَّدت الأسد بشحنات النفط، مستطـ.ـردة بأن الأهم من ذلك أن النظام يخـ.ـضـ.ـع لعـ.ـقـ.ـوبات من الولايات المتحدة وحلفائها تهدف إلى الضـ.ـغـ.ـط عليه.

وختمت الصحيفة بالإشارة إلى أن الكونغرس الأمريكي وافق مؤخراً على قانون “قيصر” والذي يشمل مجموعة من العـ.ـقـ.ـوبات التي  تستـ.ــهـ.ـدف المسؤولين والعسكريين بنظام الأسد، منوهة بأن أثرها سيكون كبير للغاية.

وفي بداية العام 2020 الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي عن إقرار قانون “قيصر” والذي يتم بموجبه فـ.ـرض عقـ.ـوبات كبيرة للغاية على النظام السوري وداعميه والمتعاملين معه، لا سيما روسيا وإيران، وهو ما أدى لتـ.ـراجع كبير في سعر صرف الليرة السورية وصل بها لأكثر من 1200 ليرة مقابل الدولار الأمريكي الواحد.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت في وقت سابق من الخميس أنها بصدد دراسة فـ.ـرض عقـ.ـوبات جديدة على رأس النظام السوري بشار الأسد.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري“، الخميس 23 يناير/ كانون الثاني 2020 إن كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها الأوربيين بصدد دراسة فـ.ـرض عقـ.ـوبات جديدة على رأس النظام السوري “بشار الأسد”.

وأوضح “جيفري” خلال مؤتمراً صحفي له، عقده في العاصمة البلجيكية “بروكسل” أنه في الأسبوع القادم سيتم عقد مشاورات “أمريكية – أوربية” مشتركة بهـ.ـدف فـ.ـرض المزيد من العقـ.ـوبات على بشار الأسد ونظامه.

ولفت “جيفري” إلى أن الدول الأوربية فـ.ـرضت سابقاً عقـ.ـوبات على نظام الأسد، وهي الآن بصدد فـ.ـرض عقـ.ـوبات جديدة.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق