بوتين من دمشق إلى إسطنبول.. هل تقود روسيا مصالحة بين تركيا ونظام الأسد؟

مدى بوست – فريق التحرير

ما إن انتشر خبر زيارة الرئيس الروسي بوتين لدمشق، ومن المعروف أنه سيتجه منها إلى إسطنبول التركية، حتى قطـ.ـت أنقرة الطريق على أي إشـ.ـاعات قد تصدر.

مثل أن يقول البعض أن بوتين ذهب ليتوسط بأن يعيد العلاقات بين تركيا ونظام الأسد، أو غير ذلك.

فقد أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن أن موقف أنقرة من نظام بشار الأسد لم يتغير.

وأشار متحدث الرئاسة التركية، حسبما نقلت عنه وكالة الأناضول التركية للأنباء، أن موقف بلاده من نظام بشار الأسد واضح.

وأضاف :” ونرى أنه فقد صفة القائد (أي بشار الأسد) الذي سينقل سوريا إلى مستقبل ديمقراطي وتعددي يسوده السلام”.

ومن المتوقع أن يبحث الرئيس أردوغان مع نظيره الروسي الأوضاع في محافظة إدلب التي تشهد محاولات تقدم روسية أسدية منذ أكثر من شهر.

وقبل أيام أرسلت تركيا وفداً إلى موسكو بحث مع نظرائه الأتراك الأوضاع في إدلب، وبعد عودة الوفد اتسمت الأجواء بالمناطق السورية المحررة بهـ.ـدوء حـ.ـذر، مع استمرار الغـ.ـارات الرو ـ أسدية لكن بـ.ـوتـ.ـيرة أقل.

يذكر أن الشعب السوري المتواجد في مناطق الشمال المحرر خاصة محافظة إدلب يعتبر في تركيا الدولة الوحيدة العاملة من أجل إيقـ.ـاف ما يعـ.ـانيه على يد الروس والأسد، وذلك كون تركيا جهةً ضامنة في اتفاق أستانة الموقع مع روسيا وإيران، وكذلك اتفاقات سوتشي.

اقرأ أيضاً: زوجته شهربانو ابنة آخر أكاسرة الفرس.. لماذا الحسين وليس الحسن؟.. ماسر “محبة” إيران لسبط رسول الله واستدعائها لاسمه لمـ.ـواجـ.ـهة أمريكا؟

وتعتبر تركيا من أكثر الدول التي تتأثر بالملف السوري، إذ أن لديها حوالي 4 ملايين لاجئ سوري معظمهم معارضين لنظام الأسد، فضلاً عن وجود حوالي 5 ملايين آخرين بالشمال السوري ومناطق “درع الفرات” و “غصن الزيتون” و “نبع السلام”.

صورة من زيارة بوتين إلى دمشق ولقائه بشار الأسد في مقر يتبع لروسيا
تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق