بعد دعوة مطرب فلسطيني لإحـ.ـراق إدلب وتأييده لبشار الأسد.. مخرج سوري: أفتخر أنني أقف مع إسرائيل

مدى بوست – فريق التحرير

عبر المخرج السوري كمال مصطفى حسون عن انـ.ـزعـ.ـاجه من مقطع فيديو لفلسطينيين يحيون رأس النظام السوري بشار الأسد وزعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله.

بداية القصة تعود إلى انتشار مقطع فيديو على نطاقٍ واسع لمطرب فلسطيني يدعى “محمد البرغوثي” يحيي رأس النظام السوري بشار الأسد وزعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله عبر أغنية.

ولا يكتفي المطرب الفلسطيني بتلك التحية، بل يواصل حديثه بدعوتهم إلى “إحـ.ـراق إدلب“، وهو ما أثار موجة واسعة من الجدل والغـ.-ضـ.ـب بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي من أصحاب الضمائر الحية.

اقرأ أيضاً: الرئاسة التركية تنهي الجدل حول إرسال سوريين إلى ليبيا.. والجيش الليبي: نجهّز لهـ.ـجـ.ـوم يقـ.ـضي على مشروع حفتر

المخرج السوري نشر مقطع الفيديو عبر صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” معلقاً عليه بالقول :”حفلة في فلسطين يطالبون بشار بحـ.ـرق ادلب”.

وأضاف “أنا لا أحبهم (يقصد الفلسطينيين) وأفتخر أني اقف مع إسرائيل أصحاب الأرض ضـ.ـد الشعب الفلسطيني وإيران وحماس الإرهـ.ـابية“، بحسب قوله.

وتفاعل الكاتب الإسرائيلي الشهير في موقع تويتر والذي يجيد اللغة العربية مع تغريدة كمال، حيث قام بمشاركتها عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

ولا يعتبر الغناء في الحفل الفلسطيني هو أول تأييد فني لنظام الأسد، لكنه الأكثر جـ.ـرأة في الاستخـ.ـفاف بما يجري للسوريين في إدلب على يد الروس ونظام الأسد، فقد سبق ذلك إعلان الفنانة المصرية سمية الخشاب عن زيارتها للعاصمة السورية دمشق لتصوير كليب غنائي.

هذه ليست المرة الأولى للمخرج السوري كمال حسون؟

لا يعتبر هذا أول موقف مثير للجدل للمخرج السوري كمال حسون، حيث سبق أن هنأ إسرائيل بمناسبة ما يسمى بـ” السنة العبـ.ـرية الجديدة”، وذلك عبر فيديو نشره في حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”..

ويقول المخرج السوري الذي لم يعرف قبل الآن في الفيديو:” شابات شالوم (تحيات عبرية)، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تهنئة بمناسبة قدوم السنة العبرية الجديدة”.

وأضاف:” المفترض أن تكون هذه التهنئة باللغة العبـ.ـرية، ولكن لـسـ.ـوء حظي لا أجيد اللغة العبرية، أنا الكاتب والمخرج كمال حسون أبارك وأهنئ إخواننا وأصدقاؤنا وأهلنا الإسرائيليين في دولة إسرائيل بالسنة العبرية الجديدة”.

اقرأ أيضاً: من جارية إلى ملكة خلّدت إشبيلية ذكرها حتى اليوم.. قصّة اعتماد الرميكية وحبّ المعتمد بالله لها الذي بدأ ببيت شعر وانتهى لدى يوسف بن تاشفين في أغمات

ويختم الفيديو :” أعادها الله عليكم بالخير والسلام والنصر على إيران ودائماً وأبداً نقول إسرائيل في قلبنا وقلبنا في إسرائيل من العاصمة السويدية ستوكهولم شبات شالوم”.

يشار إلى أن إسرائيل تحتفل كل عام برأس السنة العبرية الجديدة (روش هاشاناه) والذي يكون بعد نهاية شهر سبتمبر/ أيلول من كل عام وهو شهر يعتبره اليهود شهر الرحمة والمغفرة، ويكون له بعض المراسم، أبرزها النفخ في الهاشوفار (قرن كبش).

يذكر أن الكثير من الفصائل الفلسطينية الموالية لإيران تساند نظام الأسد في سوريا منذ سنوات، لا سيما في محاولات تقدمه الأخيرة نحو إدلب، وسط صمت شبه كامل من قبل ممثلين الشعب الفلسطيني سواء السلطة التي يرأسها محمود عباس، أو حتى حركة حماس.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق