رفـ.ـضت المال وحولته لتزويج رفاق عبد الباسط.. والدة الساروت: “الثوار أحق بهذه الأموال وفرحت كأنهم أبنائي”

إدلب (سوريا) – مدى بوست – متابعات

أوفت أم الشهيد “عبد الباسط الساروت” بوعدها، وقامت بحضور العرس الجماعي لرفاق ابنها، كما قامت بتسديد نفقات العرس من الأموال التي رفـ.ـضت أن تستلمها، ووعدت حينها بأن هذه الأموال ستكون مخصصة لتزويج رفاق درب أيقونة الثورة “عبد الباسط الساروت”.

وقد اعتبرت والدة الشهيد أن الأموال التي تم جمعها ليست من حقها بل من حق الثوار الشرفاء، فهم الذين يدافعون عن الحرائر والأحرار والأطفال وعن الأرض والعـ.ـرض”.



وقالت أم “الساروت” لمراسل “زمان الوصل” في تصريح خاص إنها رفـ.ـضت استلام المبلغ الذي جمعه سوريون لها بعد أن قـ.ـضى “حارس الثورة” على جـ.ـبهات ريف حماة، لأن “الشهيد كان يـ.ـرفض أي مبلغ مالي يدخل على بيته من مال الثورة”.

ودخلت أم البطل “الساروت”  إلى مكان إقامة العرس الجماعي وهي تحمل بيدها وردة حمراء قدمتها لكل عريس من رفاق درب ابنها، إذ كان من المتوقع أن تبقى لعدة دقائق فقط، لكنها بقيت حتى نهاية العرس.

وقال منظم العرس الجماعي “عاطف نعنوع” مدير فريق ملهم التطوعي، “كانت تبـ.ـكي تارة فنبـ.ـكي الساروت جميعنا، وتضحك تارة أخرى فيرقص الجميع فرحة بالعرسان”.

وردا على سؤال “زمان الوصل” حول اختيارها 40 شاباً من أصدقاء “الشهيد” لتزويجهم قالت: “رفاق الساروت وكل شب ثـ.ـائر بمثابة أولادي السبعة، فهؤلاء الشباب هم ما زالوا على خطى أولادي خطى الحرية والكرامة”.

وأضافت: “فرحت للشباب كما أفرح لأولادي وأتمنى لهم حياة سعيدة والثبات على درب الشهيد عبد الباسط والله يحميهم جميعاً”.




وقد أعربت والدة الساروت في نهاية حديثها مع “زمان الوصل”، عن أملها بأن يثبت أصدقاء الساروت وأن يتابعوا السير على طريق الشهداء حتى النصر”، مؤكدة أن “إذا كان المـ.ـوت حقاً وواجباً على كل إنسان، فلتكن شهادة بشـ.ـرف”.

وتجدر الإشارة إلى أن والدة الساروت كانت قد رفـ.ـضت قبل عدة أشهر، أن تستلم مبلغ 40 ألف دولار، قُدمت لها من قبل “فريق ملهم التطوعي”، بعد حملة أطلقها الفريق لدعم عائلة حارس الثورة، الذي استشهد في حزيران يونيو الماضي، بعد مسيرة طويلة من القـ.ـتال والنضال ضــ.ـد نظام الأسد وميليشياته.

الساروت

ونقل “نعنوع” حينها عن والدة الساروت قولها: “يا ابني أنا مبسوطة وفخورة أنو ولادي شهداء و أنو ما طلع كلام سيء على حدا منهم ولا حدا منهم طلع ما منيح، الحمد لله على كل حال”.

وتابعت الأم: “عبد الباسط وإخوته وقت خرجوا بالثورة ما خرجوا لصيت أو سمعة أو مال.. خرجوا لوجه الله واستشهدوا في سبيله… عبد الباسط لم يدخل كل حياته ليرة من الثورة إلى هذا البيت، حتى أُدخل أنا من بعد ما استشهد”.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق