أمريكا تحمّل فشـ.ـل اللجنة الدستورية لنظام الأسد وتصمم على إجراء انتخابات حرة.. والنظام يرد: “رأي واشنطن لا قيمة له”

دمشق (سوريا) – مدى بوست – فريق التحرير

حمّلت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها الوفد التابع لنظام الأسد مسؤولية فشـ.ـل الجولة الثانية من اجتماعات اللجنة الدستورية.

وأكدت إن وفد النظام السوري سعى إلى تعـ.ـطيل عمل اللجنة الدستورية عبر ممـ.ـاطلته وتغـ.ـيبه عن الاجتماعات، مشيرة إلى ضرورة إجراء انتخابات نزيهة وحرة بإشراف الأمم المتحدة.



وفي بيان صادر عنها قالت وزارة الخارجية الأمريكية: إن “وفد نظام الأسد قام بوضع عدة شـ.ـروط مسبقة، وقام بانتـ.ـهاك القواعد الإجرائية للجنة الدستورية بشكل واضح، وسعى لإفشـ.ـال الجهود المبذولة التي تدعمها كل من المجموعة المصغرة حول سوريا، ومجموعة أستانا”.

وأضاف البيان أن “واشنطن تواصل دعمها لجهود الأمين العامّ للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، والمبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسون، لإطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية”.

وأشار إلى أن اللجنة الدستورية ليست ركيـ.ـزة وحيدة لعملية الحل السياسي في إطار قرار مجلس الأمن الدولي 2254 ، ويجب تنفيذ عناصر أخرى من القرار بالتوازي.

وشدد البيان على ضرورة إطـ.ـلاق سـ.ـراح المعتـ.ـقلين، موضحاً أنه يجب أن يتم وقف إطـ.ـلاق نار شامل، وخلق بيئة آمنة ومحايدة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف كامل للأمم المتحدة.

وقد أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا “غير بيدرسون”، يوم الجمعة الفائتة عن  فشـ.ـل اجتماعات اللجنة الدستورية السورية في التوصل لجدول أعمال للمفاوضات، معرباً عن أمله بالتوصل إلى اتفاق خلال الدورة المقبلة، وذلك بعد تعـ.ـطيل وفد نظام اﻷسد للاجتماعات وتغـ.ـيبه عن الحضور.




النظام السوري يرد على بيان الخارجية الأمريكية

في السياق ذاته، وبعد ساعات من صدور بيان وزارة الخارجية الأمريكية، جاء رد نظام الأسد، حيث قال على لسان مسؤول في الخارجية السورية أن “رأي واشنطن لا قيمة له، ولن يؤثر على عمل اللجنة”.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” اليوم الأحد 1 ديسمبر/ كانون الأول، نقلاً عن مصدر في وزارة الخارجية السورية قوله: “إن بيان الخارجية الأمريكية حول جلسات مناقشة الدستور في جنيف، يؤكد بشكل قـ.ـاطع محاولات الولايات المتحدة التدخل في شؤون الدول وفـ.ـرض أجنـ.ـداتها الخاصة.

ووفقاً لوكالة “سانا” فإن المصدر في الخارجية السورية تابع قائلاً: إن “حكومة الجمهورية العربية السورية، تؤكد أن هذا الحوار هو سوري- سوري لا يحق لأي أحد التدخل فيه، أو دعم أي جهة فيه تحت أي ذريـ.ـعة”.

اللجنة الدستورية السورية

ويحجّم البيان الصادر عن النظام السوري دور الأمم المتحدة الممثلة بمبعوثها الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون”، ويجعله محـ.ـصوراً بتسيير مباحثات اللجنة الدستورية، وتسهيل بعض أعمالها.

كما أشار بيان نظام الأسد إلى أن جميع الآراء أو البيانات الصادرة عن الولايات المتحدة أو غيرها ليست ذات قيمة أبداً، وغير مؤثرة إطلاقاً على أعمال اللجنة الدستورية، وشكل ومضمون الحوارات التي تجري فيها.

الجدير بالذكر أن الجولة الثانية من اجتماعات اللجنة التي في 25 نوفمبر/تشرين الثاني الفائت، انتهت دون أن يتم تحديد موعد للجولة القادمة، حيث ستـ.ـقع على عـ.ـاتق الدولة الضامنة للعملية وهي روسيا وتركيا وإيران، مسؤولية تحديد موعدها.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق