فشـ.ـل روسي جديد.. بعد تجارب صاروخية فاشـ.ـلة في القطب الشمالي.. تحطـ.ـم مروحية روسية ومصـ.ـرع قائدها (فيديو)

موسكو (روسيا) – مدى بوست – متابعات

أفادت عدة مصادر إعلام روسية أن طائرة مروحية روسية تحطـ.ـمت يوم أمس جنوبي البلاد، بسبب فقدان السيـ.ـطرة عليها من قبل قائدها الذي لقي حتـ.ـفه أيضاً.

وذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية أن المروحية من طراز “روبينسون آر 66” تحطّـ.ـمت في مدينة “نوفوروسيسك” جنوبي البلاد، مشيرةً إلى أن تحطمـ.ـها كان بسبب فقدان قائدها السيـ.ـطرة عليها.



وقالت إن المروحية الروسية كانت قد سقـ.ـطت في أحد المنحدرات الجبلية، سرعان ما اشتعلت، ولقي قائدها “يوري كوروليوف” حتـ.ـفه، كما أظهر مقطع مصور بقايا حطـ.ـامها وهي تحـ.ـترق.

ولم يكن هذا الفشـ.ـل العسكري الروسي يوم أمس الأول من نوعه، حيث سبق أن شهدت ثكنة عسكرية روسية بداخلها 40 ألف قذيـ.ـفة سلسلة انفجـ.ـارات عنـ.ـيفة داخل منطقة “أتشينسكي” في إقليم “كراسنويارسك”، ما أدى لتضـ.ـرر الأسـ.ـلحة والذخـ.ـائر الموجودة داخلها بشكل كبير.

كما أن مثل هذه الحـ.ـوادث تحصل بشكل متكرر في روسيا، الأمر الذي يعكس مدى فشـ.ـلها العسكري، فضلاً عن الكشف مدى زيـ.ـف “إنجازاتها” التي يتغنى مسؤولوها بتحقيقها على حساب المدنيين السوريين بشكل خاص، وادعاءاتهم بأن صناعاتهم العسكرية من أفضل الصناعات في العالم.

وقد تداول عدد كبير من الناشطين السوريين الأخبار التي أعلنت عنها روسيا حول قيامها بتجربة صاروخية جديدة في القطب الشمالي أجريت مؤخراً لكن لم يتم الكشف عن نتائجها.

ولأن وزارة الدفاع الروسية لم تتطرق إلى الكشف عن نتائج التجربة الصاروخية الجديدة، أخذ الموضوع أبعاداً كبيرة، وازداد اهتمام المتابعين له.




وأفادت وكالة “تاس” للأنباء اليوم السبت 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2019 نقلاً عن مصدرين عسكريين، أن طائرة روسية من طراز “ميج-31 كيه” أجرت اختباراً للصاروخ كينجال “الخنـ.ـجر” فائق السرعة في الجزء الروسي من القطب الشمالي في وقت سابق من الشهر الجاري.

 

وقالت “تاس” نقلاً عن أحد المصدرين قوله: “أجريت الاختبارات في منتصف نوفمبر تشرين الثاني” لكن لم يكشف عن مدى نجاح التجربة.

في السياق ذاته، تفاعل عدد كبير من السوريين مع خبر التجربة الصاروخية الروسية، واتسمت معظم التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي بالسخـ.ـرية، بسبب اعتبارهم أن التجربة الروسية قد باءت بالفشـ.ـل لعدم إعلان نجاحها من قبل وزارة الدفاع الروسية.

وبحسب مراقبين فإن هذا الأمر غير مستبعد إطلاقاً نظراً لأن الأسلـ.ـحة الروسية لا تنـ.ـافس كثيراً في السوق الدولية، حيث تقتصر أسواقه على جيوش الدول النـ.ـامية أو الديكتـ.ـاتورية التي تستخدم أسلـ.ـحتها ضـ.ـد شعوبها غالباً، كما يحصل على الأراضي السورية.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق