وزير للدفاع من آل طلاس.. والجعفري للخارجية.. تسـ.ـريب يكشف أعضاء حكومة النظام الجديدة.. فهل ينجح مخطط أسماء الأسد؟

دمشق (سوريا) – مدى بوست – فريق التحرير

بعد الحديث عن نية زوجة رأس النظام السوري أسماء الأسد عن تشكيل حكومة موالية لها، كشفت تسـ.ـريبات عن أسماء الحكومة الجديدة المتوقعة.

وذكر موقع “جسر” نقلاً عن مصادره الخاصة، ما قال إنها أسماء أعضاء حكومة النظام الجديدة التي سيرأسها وزير التربية الحالي المحامي “عماد موفق العزب”.



وحسبما ذكرت المصادر فإن “بشار الجعفري” سيتولى منصب وزير الخارجية والمغتربين، فيما سيشغل منصب وزير الدفاع “طلال طلاس”، أما وزارة الداخلية فستكون من نصيب العنصر النسائي للمرة الأولى بتاريخ سوريا، حيث ستشغلها اللواء “باسمة الشاطر.

واستندت وزارة شؤون الاقتصاد للدكتور “عمار السباعي”، وسيتولى منصب وزير الأوقاف الدكتور “توفيق البوطي”، بينما سيشغل منصب وزير الخدمات العميد “حسين دياب”، فيما ستكون وزارة شؤون الرئاسة من نصيب المحامي “صفوان أبو سعدى، أما وزارة الإعلام فسيشغلها الدكتور “بسام أبو عبد الله”، والقاضي “فاضل نجار” وزيراً للعدل، حسب القائمة المسـ.ـربة.

هذا وسيستلم المخرج “نجدة أنزور” وزارة الثقافة، في سيشغل منصب وزير الإدارة المحلية المهندس “عادل العلبي”، فيما سيكون منصب وزير الشؤون الاجتماعية والعمل من نصيب الدكتورة “ماريا سعادة”، أما وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية فستشغلها الدكتورة “رانيا أحمد”، فيما سيتولى الدكتور “شادي أحمد وزارة المالية، بينما استندت وزارة الصناعة إلى المهندسة “هدى الحمصي”.

وبحسب القائمة التي تم تسـ.ـريبها، فإن المهندس “أشرف باشوري” سيكون وزير للتجارة وحماية المستهلك، أما المهندس “علاء ابراهيم” فسيتولى وزارة الاشغال العامة، بينما المهندس “محمد خضور” فسيشغل منصب وزير للسياحة، فيما سيستلم وزارة الكهرباء المهندس “نضال قرموشة”، وسيسمى الدكتور “ريمون هلال” وزيراً للصحة، والمهندس “جورج المقعبري” وزيراً للنقل، أما وزارة النفط والثروات المعدنية فسيتولها المهندس “خالد العليج”.

ووفقاً للمصادر التي سـ.ـربت القائمة فإن المهندس “خالد خزعل” سيكون وزيراً للزراعة والإصلاح الزراعي، أما الدكتور “طاهر حسن” فسيكون وزيراً للموارد المائية، بينما سيشغل منصب وزير التربية الدكتور “عزت كاتبي”، فيما ستتولى الدكتورة “بثينة شعبان” وزارة التعليم العالي ومستشارة للرئيس، فيما سيشغل منصب وزير الاتصالات المهندس “منير عبـ.ـيد”، بينما ستكون وزارة شؤون مجلس الشعب من نصيب الدكتور “فاضل وردة”.

اقرأ أيضاً: الهجـ.ـوم الأقوى.. أردوغان يدعو الرئيس الفرنسي لـ”فحص دماغه”.. وباريس تنوي التصعـ.ـيد.. ودبلوماسي روسي: تنحي بشار الأسد هام للحل في سوريا!

وقد أنشئت عدة وزارات جديدة لم تكن موجودة سابقاً، بحسب التسـ.ـريبات المتداولة، وهي وزارة الاستثمار والتخطيط الدكتورة التي اسندت إلى السيدة “إيناس الاموي”، ووزارة شؤون الشـ.ـهداء والجـ.ـرحى والمفقـ.ـودين التي ستشغلها الدكتورة “جانسبت قازان”، ووزارة الرياضة والشباب التي ستتولها السيدة “غادة شعاع”، ووزارة الاسكان والتعمـ.ـير وستكون من نصيب المهندس “رياض سيف”، ووزارة شؤون حزب البعث وسيكون المهندس “طلال البرازي” وزيراً لها.




بشار الجعفري “غوبلز السوري” وزيراً للخارجية

ذكرت المصادر التي نقلت التسـ.ـريبات حول قائمة الحكومة السورية الجديدة التي تم تشكيلها، وسيتم الإعلان عنها في وقت قريب، وجاء في القائمة المسـ.ـربة أن “بشار الجعفري” سفير النظام السوري السابق في الأمم المتحدة، سيتولى منصب وزير الخارجية والمغتربين.

وفور رؤية اسم “بشار الجعفري” في تلك القائمة، عادت إلى أذهان الكثير من السوريين صورته وهو يدافـ.ـع عن نظام الإجـ.ـرام في جلسات مجلس الأمن، وتبادرت إلى مخيلتهم صور آلاف السوريين الذين راحوا ضحـ.ـية أكـ.ـاذيبه وتدلـ.ـيسه للحقائق.

وقد أطلقت عليه عدة ألقاب من بينها الدجـ.ـال المفضـ.ـوح وسفير الأكـ.ـاذيب، فسيرته في الأمم المتحدة تحفل بمحطات فضـ.ـائحية متكررة للنفـ.ـاق المفضـ.ـوح على الرغم من إدراكه أن وسائل الإعلام المختلفة ستجعل كلامه تحت طائلة البحث والتمحـ.ـيص.

وأما بخصوص علاقته مع إسرائيل فحدث بلا حـ.ـرج، فقد نشرت الصحافة الإسرائيلية كثيراً عنه، حيث قالت “صحيفة هارتس” الإسرائيلية في تقرير صادر عنها عام 2008 أن مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية الأسبق ورئيس حركة السلام الإسرائيلية “آلون ليئيل” كان على اتصال دائم بالجعفري، وأنه قدم تقريراً للوزارة حينها أشار فيها إلى استعداد سوريا لإقامة علاقات دافئة مع إسرائيل.

اقرأ أيضاً: فنان سوري شهير: تربيت في مدرسة حافظ الأسد ولا أمـ.ـلــك عشر ليرات آكـل.. الليرة تسجل انخفـ.ـاضاً قياسياً.. وبشار الأسد يعلق

وقد شبهته الصحافة العربية في أكثر من مناسبة بـ “غوبلز السوري” نسبة إلى “جوزيف غوبلز” وزير الدعاية النـ.ـازي في زمن أدولف هتلر، والذي كان أحد الأسـ.ـاطير في مجال الحـ.ـرب الدعائية وأبرز من وظفوا وسائل الإعلام، وهو صاحب الشعار الشهير “اكذـ.ب حتى يصدقك الناس”.

وفيما يبدو أن نظرية “غوبلز” قد أعجبت “بشار الجعفري” وسياسيي نظام الأسد، فراحوا يستخدمونها دون إدراك منهم أن الزمن تغيّر، وأننا في عصر السرعة والانترنت، وأن زمن “غوبلز” قد ذهب دون رجعة، فكانوا في كل مرة يتبعون فيها منهج الإنـ.ـكار والتضـ.ـليل، يثيرون سخـ.ـرية العالم أجمع لسـ.ـذاجة أكـ.ـاذيبهم التي لطالما سعوا من خلالها لتشـ.ـويه صورة الثورة السورية.




الأسد يسمي “طلال طلاس” وزيراً للدفاع

ووفقاً لذات التسـ.ـريبات فقد أوكل منصب وزير الدفاع للعماد “طلال طلاس” المقرب من روسيا، حيث كانت موسكو ومنذ عام 2017 تقو بتجهزه لاستلام هذا المنصب، وذلك بحسب تسـ.ـريبات سابقة قامت بنشرها صحيفة “زمان الوصل” آنذاك.

وتربط العماد “طلال طلاس”  صلة قرابة مع وزير الدفاع السابق المعروف “مصطفى طلاس” الذي تـ.ـوفي منذ أكثر من سنتين في مكان إقامته بفرنسا.

وينحدر العماد “طلال طلاس” من مدينة الرستن السورية التي تقع في ريف حمص الشمالي، وقد عانـ.ـت هذه المدينة الأمـ.ـرين خلال سنوات الثورة، وهـ.ـدمت بيوتها وتهجـ.ـر أهلها، وانشـ.ـق مئات الضباط من أبناء هذه المدينة عن صفوف قوات الأسد، وأعلنوا انضمامهم لثورة الشعب السوري، فيما اختار “طلال طلاس” أن يكون يقف بصف المجـ.ـرم.

وقد كان انتساب “طلاس” إلى الكلية الحربية سنة 197، ورقم الدورة التي التحق بها هو 27، حيث كان اختصاصه “دبابات”، وقام بالعديد من الأدوار العسكرية ضمن اختصاصه من مستوى قائد دبابة إلى قائد فيلق.

اقرأ أيضاً: مركز روسي يرسم سيناريوهات متوقعة لـ “الحل في سوريا”.. وإبعاد “بشار الأسد” على رأس قائمة التوقعات

ومن أبرز المناصب القيادية في مسيرة حياته العسكرية قيادة “اللواء 12” في “الفرقة الخامسة” في التسعينات وقيادة “الفرقة التاسعة” في “الصنمين” بدايات العقد الأول من الألفية الثالثة، ثم تولى قيادة “الفيلق الثالث” في “القطيفة” عام ،2008 قبل أن يتم نقله إلى “الأركان العامة” عام 2012 حيث كان نائباً لوزير الدفاع ثم أحيل إلى التقاعد بشكل مفاجئ بتاريخ 14/12/2016، وبأمر روسي حينها، أعاده بشار الأسد إلى الخدمة مجدداً بذات المنصب، وذلك حسب تقرير سابق لصحيفة “زمان الوصل”.




أسماء الأسد نجحت بتنفيذ خطتها

وفي ذات السياق، صدرت منذ عدة أيام مجموعة من التقارير تحدثت عن نجاح زوجة رأس النظام الحالي “بشار الأسد” مخططاتها الرامية إلى عـ.ـزل الحكومة الحالية برئاسة “عماد خميس” وتشكيل حكومة سورية جديدة برئاسة المحامي “عماد موفق العزب” الرجل المقرب منها والموالي لها.

في حين أكدت التسـ.ـريبات الحالية حول قائمة الحكومة الجديدة ما تم تداوله في وقت سابق عن مخطط أسماء لأسد للسيـ.ـطرة على مفاصل الدولة سياسياً، بعد أن نجحت بالاستـ.ـيلاء على أهم موارد الدولة الاقتصادية المتمثلة بشركات الاتصالات الخليوية “سيرتيل” وإم تي إن”.

اقرأ أيضاً: “قانون الغاب”..أسماء الأسد تسيـ.ـطر على مفاصل الدولة الاقتصادية وتقترب من تشكيل حكومة موالية لها.. والروس يتـدخــلون لإيقـ.ـاف انهـ.ـيار الليرة السورية

كما ذكرت العديد من المصادر خلال الأسابيع الماضية أن نظام الأسد بصدد تكليف “عماد العزب” وزير التربي الحالي، بتشكيل حكومة جديدة بدلاً من حكومة “عماد خميس” الحالية.

عماد العزب برفقة أسماء الأسد في أحد المؤتمرات الصحفية
عماد العزب برفقة أسماء الأسد في أحد المؤتمرات الصحفية
تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق