فنان سوري شهير: تربيت في مدرسة حافظ الأسد ولا أمـ.ـلــك عشر ليرات آكـل.. الليرة تسجل انخفـ.ـاضاً قياسياً.. وبشار الأسد يعلق

دمشق (سوريا) – مدى بوست – فريق التحرير

تداول  نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً يظهر بـ.ـكـ.ـاء الفنان الموالي للنظام السوري “بسام دكـ.ـاك” أثناء مقابلة إذاعية أجرتها معه إحدى المحطات الإذاعية السورية.

وخلال اتصال هاتفي مع إذاعة “فرح إف إم” بالفنان بدا عليه التـ.ـأثـ.ـر الشـ.ـديد، حيث قال وهو يبـ.ـكـ.ـي:”أنا صرلي أربع شهور قـ.ـاعد في بيتي، ما معي آكـ.ـل ما في بجيبتي عشر ليرات، أنا تتلمـ.ـذت من مدرسة القائد الخالد حافظ الأسد، لا أحد يمكنه أن يشـ.ـكـ.ـك في وطنيتي”.



وأضاف: ” بس عم يحـ.ـاربـ.ـونـ.ـي، أنا شو بعمل عم اتـ.ـحـ.ـا رب في لـ.ـقـ.ـمة عيشي، أنا بمشي الحيـ.ــط الحيــ.ـط وبقول يا ربي السـ.ـترة”.

وأشار الفنان السوري إلى أن نقابة الفنانين مليئة بالمحسـ.ـوبيات والواسـ.ـطات، وأوضح أنه فـ.ـصـ.ـل منها فقط لأنه حصل على جائزة من العراق وتم تكريمه هناك، حيث بيّن أن التكريم يجب أن يكون محـ.ـصوراً بأشخاص معـ.ـينين ترشحهم النقابة.

والممثل بسام دكـ.ـاك هو فنان سوري من أصل فلسطيني، عمه الفنان الـ.ـراحـ.ـل “حسن دكاك”، وشارك بسام في العديد من المسلسلات الدرامية، من أبرزها، أسعد الوراق وليس سرباً ومرزوق على جميع الجبـ.ـهات وباب الحارة وغيرها من الأعمال التلفزيونية.

ويأتي حديث الفنان السوري “بسام دكـ.ـاك” في ظل استمرار انهـ.ـيار سعر صرف الليرة السورية، ووصولها إلى أدنى مستوى لها في التاريخ منذ أن بدأ تداولها عام 1919.

بشار الأسد يعلق على انهـ.ـيار الليرة السورية وإعادة الإعمار

في الشأن ذاته، وخلال مقابلة أجراها رأس النظام السوري “بشار الأسد” مع مجلة “باري ماتش” الفرنسية، ورداً على سؤاله حول وصول الليرة السورية إلى أدنى مستوى لها، وما إذا كان هناك دول تريد أن تستثمر في سوريا، قال “الأسد”: ” مؤخراً، خلال الأشهر الستة الأخيرة، بدأت تأتينا بعض الشركات من الخارج للاستثمار في سوريا”.




وأضاف: “طبعاً الجانب الاستثماري الخارجي سيبقى بطيئاً في هذه الظروف، لكن هناك أساليب للالتـ.ـفاف على العقـ.ـوبات، وبدأنا بالتنسيق مع هذه الشركات، بإيجاد طرق.. وسيأتون قريباً للاستثمار، لكن هذا لا يعني أنّ عملية الاستثمار وإعادة الإعمار ستكون سريعة، أنا واقعي”.

اقرأ أيضاً: “قانون الغاب”..أسماء الأسد تسيـ.ـطر على مفاصل الدولة الاقتصادية وتقترب من تشكيل حكومة موالية لها.. والروس يتـدخــلون لإيقـ.ـاف انهـ.ـيار الليرة السورية

وحول موضوع إعادة إعمار سوريا وجه الصحفي السؤال التالي: “إن عملية إعادة الإعمار ستكلف حوالي 300 أو 400 مليار دولار، هل لديكم خـ.ـطة لإخراج الشعب من المحـ.ـنة الذي هو فيها على الرغم من حالة الحـ.ـصار والعقـ.ـوبات المفـ.ـروضة عليكم والتي تضـ.ـر في واقع الأمر بالشعب وتزيد من الصعـ.ـوبات؟

رد الأسد قائلاً: “هذا صحيح تماماً، لكن مع ذلك، على سبيل المثال، الصناعة في مجالات عدة أصبحت أكبر وليس العكس، فهي لم تتراجـ.ـع في بعض القطاعات، قطاع الأدوية مثلاً توسع”.

وتابع حديثة بالقول: “أما بالنسبة لإعادة إعمار ما هُـ.ـدـ م، فتستطيع أن تذهب إلى حلب، التي كانت مدمـ.ـرة بشكل كبير من قِبل الإرهـ.ـابيين، وترى الفرق الكبير كل عام، وأن الدولة تقوم بعملية إعادة إعمار وأيضاً المواطنون.

وعن المدة الزمنية التي تحتاجها عملية إعادة الإعمار أجاب رأس النظام السوري بقوله: “هذا يعتمد على كم سنة سيستمر الحصـ.ـار وما هي أساليبه.. ويعتمد على عودة السوريين من الخارج.. الآن هم يعودون ولكن أيضاً بشكل تدريجي، فإذاً من الصـ.ـعب إعطاء جواب على هذا الموضوع، ولكن هي عملية مستمرة لسنوات طبعاً”.

بشار الأسد أثناء المقابلة مع مجلة باري ماتش الفرنسية
بشار الأسد أثناء المقابلة مع مجلة باري ماتش الفرنسية

الليرة السورية تصل إلى أدنى مستوى لها في التاريخ

في سياق متصل، وبالتزامن مع حديث الفنان السوري “بسام دكـ.ـاك”، تشهد الليرة السورية انهـ.ـياراً مستمراً، حيث اقتربت اليوم من ملامسة حاجـ.ـز الـ 800 ليرة للدولار الواحد، وسجلت سعر 790 في أسواق حلب ودمشق.

وقد خسـ.ـرت ميزانية النظام السوري خلال شهر واحد نحو مليار دولار على خلفية تهـ.ـاوي سعر صرف الليرة السورية والذهب أمام باقي العملات العربية والأجنبية.




وتقول أخر التقديرات الصادرة عن الأمم المتحدة أن الدولة السورية تحتاج إلى مبلغ يتجاوز الـ 250 مليار دولار من أجل إعادة إنعاش الاقتصاد السوري، ولم تبدي روسيا أو إيران أي استعداد أو رغبة لمساعدة لنظام الأسد، أو التقديم هذا المبلغ إليه.

وبحسب مؤشر قاسيون الاقتصادي، فإن الأسرة المكونة من خمسة أفراد وتعيش في دمشق، تحتاج إلى مبلغ يقدر بـ 325 ألف ليرة سورية لتعيش بشكل متوسط، بينما لا يتجاوز الدخل الشهري لموظفي الدولة الـ 40 ألف ليرة سورية.

في حين يقول معظم المحللين والخبراء الاقتصاديين والكثير من الناشطين، أن الليرة السورية ستواصل هبـ.ـوطها وربما تلامس الألف ليرة سورية للدولار الواحد.

اقرأ أيضاً: لأول مرة.. النظام يقر بقـ.ـصف مناطق “درع الفرات”.. و”الأخضر” يأكل مليار دولار من الموازنة السورية.. ووفد الأسد بجنيف يقضي وقته بالتسوّق!

وعن أسباب ترجيحاتهم هذه قالوا أن ذلك يعود لعدة أسباب أهمها إفـ.ـلاس النظام السوري وعدم امتلاكه أي مقومات للدعم المادي، وهو “نظام يحاول عبر الاستدانة وتأجـ.ـير مقدرات سوريا وسيادتها ليستمر على كرسي الرئاسة ليس إلا”، كما عبر الصحفي الاقتصادي “عدنان عبد الرزاق”.

وتجدر الإشارة أنه سعر غرام الذهب من عيار 21 ارتفع أيضاً لتصل قيمته إلى حوالي 31 ألف ليرة سورية، بمعدل ارتفاع بلغ 600 ليرة دفعة واحدة، حسب تداولات اليوم.

وتزامناً مع هبوط الليرة السورية إلى مستويات متـ.ـدنية، شهدت مناطق سيـ.ـطرة النظام السوري ارتفاعاً جنوني في الأسعار، حيث وصلت نسبة الارتفاع إلى 35 بالمائة في معظم المواد الأسياسية، وذلك وفقاً لما ذكرته وسائل إعلام تابعة نظام الأسد التي نقلت عن مسؤولين في “التموين” أنّ هناك عملاً على مكافـ.ـحة رفع الأسعار التي فاقمها زيادة الرواتب للموظفين قبل أيّام قليلة.




فنانون سوريون وقفوا بصف الثورة وآخرون أيدوا النظام

على صعيد آخر، وكأي وسط أو مجتمع ، قسـ.ـمـ.ـــت الثورة السورية الفنانين السوريين إلى فريقين، فريق عـ.ـارض النظام الأسدي وما مارسه ضـ.ـد المدنيين السوريين، وفريق آخر اختار الوقوف بجانب الأسد ومن معه بما يخدم مصالحهم، وبحجـ.ـة الوطنية والدفاع عن الوطن.

اقرأ أيضاً: تقسيـ.ـم سوريا أو القبول بالأسد.. قيادي بالمعارضة يكشف ما يريده المجتمع الدولي.. والروس يـ.ـذلون عناصر الأسد مجدداً بالغوطة.. وأردوغان يبشر بمنازل للاجئين

وكان من بين أبرز الفنانين الذين اختاروا الوقوف بجانب ثورة الشعب السوري، الفنان مكسيم والفنانة يارا صبري، ومازالا حتى يومنا هذا يدعمون ثورة الحرية والكرامة عبر العديد من النشاطات والحمـ.ـلات على مواقع التواصل الاجتماعي.

في كان من أبرز الفنانين الذي أعلنوا ولائهم المطلق لنظام الأسد، الفنان دريد لحام الذي وصف المتـ.ـظاهرين بـ “المغـ.ـرر بهم والمجـ.ـرمـ.ـين”، وراهـ.ـن على التخـ.ـلي عن جنسيته السورية في حال سقـ.ـط الأسد، وقال أن حبه للأسد “انقـ.ـلب إلى عشق ووله جنـ.ـونيين لا حدود لهما”.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق