ارتفاع أسعار بطاقات الانترنت في إدلب.. ما علاقة هبوط الليرة السورية؟

إدلب (سوريا) – مدى بوست – متابعات

ارتفعت أسعار بطاقات الإنترنت في مناطق ريف إدلب الغربي التي تسيرها فصائل المعارضة، في ظل حالة معيشية غير طبيعية يمر بها سكان تلك المناطق.

وتزامن رفع أسعار بطاقات الانترنت مع هبوط الليرة السورية إلى مستويات قياسية، وعدم توفر فرص العمل، الأمر الذي أدى إلى زيادة الطلب على استخدام الانترنت كونه الوسيلة الوحيدة التي تصلهم بالعالم الخارجي.



وفي هذا السياق دعت الحكومة التابعة لهيئة تحرير الشام مزودي خدمة الإنترنت إلى مراجعة شركة الاتصالات التابعة لها من أجل القيام بإجراءات جديدة مع أصحاب شبكات الاتصالات وتحدد قيمتها وفقاً للاستهلاك وسرعة الخدمة.

وقد ارتفع سعر البطاقة “20 ميغا” التي كانت تباع بألف ليرة سورية إلى ألفي ليرة، وبذلك أصبح المستخدم العادي يحتاج حوالي عشرة آلاف ليرة سورية شهرياً كمصروف للعمل على الإنترنت بحسب ما أكد عدد من الأهالي في المنطقة.

وفي هذا الصدد يقول “محمد الديرك” مدير شبكة الديرك نت، ذات الانتشار الواسع في مناطق الريف الغربي لموقع “بروكار برس”، أنهم عملوا بشكل كبير على دراسة وضع الأسعار قبل رفعها.

وأضاف “الديرك” أنهم أخذوا بعين الاعتبار الوضع الاقتصادي للأفراد وللمشتركين من حيث عدم وجود الإمكانيات في هذه الفترة ويسعون لأن تكون مناسبة من حيث الكمية والسعر.

وأوضح أنّ سعر البطاقة الصغيرة ذات السعر العادي سيزداد مرتين أي إن البطاقة التي كانت تباع بمئتي ليرة سوف يتحول سعرها إلى 600، بينما البطاقات الكبيرة الحجم والمرتفعة الثمن سوف يزداد ثمنها مرة فقط.




أسباب الارتفاع

يتداول معظم أهالي المنطقة وأصحاب الشبكات أخبار ارتفاع ثمن بطاقات الانترنت، ويتحدثون طويلاً حول أسباب هذا الارتفاع، وبحسب “الديرك” فإن الأمر يعود إلى أن العدد القليل من المشتركين في هذه الفترة، نظراً لخروج الكثير من الأهالي من هذه المنطقة بعد محاولات التقدم التي يقوم بها النظام السوري.

لكن “الديرك” يقول أن أحد أبرز الأسباب أيضاً، هو ارتفاع قيمة الدولار مقابل الليرة السورية، حيث لعب ذلك عاملاً كبيراً بارتفاع ثمن بطاقات الانترنت، لأن أصحاب الشركات يشترون خطوط الإنترنت من تركيا ويدفعون ثمنها بالدولار بينما يبيعون البطاقات بالليرة السورية.

وأشار إلى وجود سبب ثالث وهو ارتفاع سعر المازوت لتشغيل الأبراج لكن هذا لا يعتبر السبب الرئيسي لأن هذا الارتفاع في أغلب الأحيان يكون مؤقتاً.

الانترنت إدلب سوريا

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق