“لإعادة إعمار سوريا وعودة اللاجئين”.. حزب ألماني يضع خطة جديدة على طاولة نظام الأسد

دمشق (سوريا) – مدى بوست – فريق التحرير

أعلن رئيس مجموعة الاتصال الألمانية الخاصة بسوريا “فرانك بيزمان”، خلال زيارة أجراها إلى العاصمة السورية دمشق، عن خطة طرحها “حزب البديل” الألماني لإعادة الإعمار في سوريا، وعودة اللاجئين.

وقال “بيزمان” إن حزب “البديل” الألماني عمل على مراجعة عدد من المذكرات في البرلمان الألماني، منها مشروع قرار رفع العقـ.ـوبات الاقتصادية عن سوريا، وآخر لإعادة العلاقات الدبلوماسية والسياسية بين البلدين.



واجتمع “بيزمان” في غرفة تجارة دمشق يوم أمس مع عدد من المسؤولين السوريين، ووصف ذلك الاجتماع بالزيارة الهامة جداً لإنعـ.ـاش الاقتصاد السوري والمساهمة في عودة اللاجئين السوريين في ألمانيا وللمشاركة في إعادة إعمار سوريا، حسب ما نقلت صحيفة “الوطن” الموالية.

من جهته صرح أمين سر غرفة تجارة دمشق “محمد حمشو”، إنه “تم وضع مجموعة اتصال بين الشركات في البلدين لتكون صلة وصل بين غرف التجارة لكلا البلدين”.

وأضاف “حمشو” أن الحجم الكبير للاستثمارات  الألمانية في السوق السورية من شأنها أن تسهل في عودة اللاجئين السوريين في ألمانيا، وتوفير فرص عمل لهم، وطالب “حمشو” الوفد الألماني بضرورة رفع العـ.ـقوبات الاقتصادية المفروضة على حكومة النظام منذ 2012، حسب ما نقل موقع “عنب بلدي” عن وكالة “سانا” للأنباء.

وقد أعلن حزب “البديل” الألماني منتصف الشهر الماضي، عن نيته بزيارة العاصمة السورية، وذلم من أجل إجراء مشاورات مع عدد من المسؤولين السوريين في حكومة نظام الأسد، وبحث ملفات إعادة إعمار سوريا، وعودة اللاجئين السوريين.

في سياق متصل، قامت مجموعة أحزاب ألمانية أخرى بالتنـ.ـديد بزيارة وفد من حزب “البديل” إلى دمشق، حيث قال رئيس حزب “النصر” روبرت هابيك في تصريح له يوم أمس “محاولة تبيان أن سوريا بلد آمن بهذه الطريقة تتجاوز حدود الغـ.ـدر والانحـ.ـراف، كذلك فإن أجزاء البلاد التي لا تدور فيها معـ.ـارك يطـ.ـغى فيها القـ.ـمع”.




وجاءت زيارة وفد حزب “البديل” إلى العاصمة السورية استكمالاً لحملة إعلامية غرضها إعادة اللاجئين السوريين في ألمانيا إلى سوريا، وإظهار أن “الدولة السورية نجحت بالتصـ.ـدي للإرهـ.ـاب، هذه الرواية التي يسعى لنشرها حزب “البديل” في الأوساط الشعبية الألمانية.

وتقدم حزب “البديل” قبل زيارته إلى سوريا، بأربع طلبات إلى البرلمان الألماني، دعاه فيها إلى اتخاذ إجراءات جديدة بشأن القضـ.ـية السورية.

هذا ولم تكن زيارة حزب “البديل” الألماني إلى سوريا هي الأولى، فقد سبق وأن زار وفد من الحزب الأراضي السورية عام 2018، متـ.ـذرعاً بحجة معرفة ما يجري في الداخل السوري، والتقى آنذاك بمفتي نظام الأسد “أحمد بدر الدين حسون”.

وتجدر الإشارة إلى أن زيارة وفد الحزب الألماني تأتي في وقت أعلن فيه مكتب الإحصاء الاتحادي في ألمانيا عن عدد طلبات اللجوء إلى المقدمة إلى الحكومة ألمانيا، حيث قدرت بحوالي 1.8 مليون طلب، 62 بالمائة منها تم تقديمها من ثلاثة دول، إذ تأتي سوريا في مقدمتها بـ 526 ألف طلب، ومن ثم العراق بـ 138 ألف، وتليها أفغانستان بـ 131 ألف طلب.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق