فيديو هوليوودي لدخول روسيا قاعدة أمريكية في سوريا.. وقسد تتـ.ـهم نظام الأسد بالنـ.ـفاق.. وأمريكا ترصـ.ـد 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن هؤلاء

عين العرب (سوريا) – مدى بوست – فريق التحرير

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن مكافأة مالية قدرها خمسة ملايين دولار أمريكي لمن يدلي بأي معلومات عن 5 رجال دين مسحيين مختطفين منذ 6 سنوات في سوريا.

حيث رصـ.ـدت واشنطن هذه المكافأة عبر تغريدة نشرت في حساب تابع لوزارة الخارجية الأمريكية في موقع  “تويتر” يوم الجمعة 15نوفمبر/تشرين الثاني.



وقالت وزارة الخارجية: “لقد مرت ست سنوات على اختـ.ـطاف كل من الأب باولو دال أوغيلو والمطران بولس يازجي والمطران يوحنا ابراهيم والأب ميشيل كيال والأب ماهر محفوظ”، وذلك في مناطق شمال شرقي سوريا.

وأوضحت الوزارة أن الحكومة الأمريكية سوف تمنح مبلغاً مالياً وقدره 5 ملايين دولار مقابل معلومات عن مكان وجود رجال الدين الخمسة أو عن شبكات الاختـ.ـطاف الداعـ.ـشية”، على حد تعبيرها.

وأضافت: ” نرجو من كل من تتوفر لديه معلومات قد تدلنا على مكان وجود رجال الدين الخمسة أن يتصل بنا على أرقام الواتساب المرفقة في الإعلان”، مؤكدة أنها ستحافظ على بيانات من يقوم بمساعدتها في هذا الأمر”، وفقاً لما جاء في بيان الوزارة.

هذا وتم اختـ.تطاف رجال الدين الخمسة في عام 2013 على يد تنظيم الدولة “داعش” خلال سيـــ.ـطرته على مناطق شمال شرقي سوريا، وحتى اللحظة لا وجود لمعلومات عن مكان أو مـ.ـصير الرجال الخمسة، على الرغم من عدم تواجد التنظيم في تلك المناطق.

وأشارت الخارجية الأمريكية في بيانها الذي صدر اليوم إلى أن تنظيم الدولة كان قد اختــ.ـطف الأب باولو دال أوغيلو، في 28 من  شهر تموز عام 2013، في مدينة الرقة عندما حاول التفـ.ـاوض مع التنظيم الإرهـ.ـابي، بشأن رجال الدين الآخرين المحتـ.ـجـ.ـزين لديه.




وجاء البيان الصادر عن الحكومة الأمريكية بعد نحو 6 أشهر على انحـ.ـسار تواجد تنظيم الدولة في مناطق شمال شرقي سوريا، وبعد أسبوعين من إعلان مقـ.ـتل قائد التنظيم “أبو بكر البغدادي، بعد عملية الإنزال الأمريكية في قرية باريشا الواقعة في ريف إدلب شمال غربي سوريا.

وتسعى معظم الدول الفاعلة في المجتمع الدولي إلى أنهاء ملف المختـ.ـطفين من قبل التنظيم من جهة، ومحـ.ـاكمة مقـ.ـاتلـ.ـيه المحتـ.ـجـ.ـزين من جهة ثانية.

وبالرغم من انحـ.ـسار نـ.ـفوذ التنظيم إلا أنه وبعد تعيينه لخليفة جديد، مازال يتابع نشاطاته في جميع الولايات التابعة له وخصوصاً في سوريا، وقد حظي الخليفة الجديد ببيـ.ـعات جديدة في كل من سوريا والعراق وبلدان عربية وإفريقية، وذلك حسب ما نقلت وكالة “أعـ.ـماق” التابعة للتنظيم.

وقد وجهت الولايات المتحدة الأمريكية الاتـ.ـهام للتنظيم باختـ.ـطاف الأب باولو وأربعة رجال دين مسيحيين آخرين، بينهم مطرانا حلب يوحنا إبراهيم وبولس اليازجي، دون اعتـ.ـراف رسمي من التنظيم، كما لم تصدر أي فيديوهات موثقة تثبت وجودهم على قـ.ـيد الحياة حتى يومنا هذا.

والجدير بالذكر إن الأب باولو، من أبرز المؤيدين لحـ.ـراك الشعب السوري ضـ.ـد النظام السوري، وقد دخل الرقة من الحدود التركية أواخر تموز 2013، وشارك في تظـ.ـاهرة مناهـ.ـضة للنظام السوري، قبل أن يطلب لقاء مع قياديين في تنظيم “الدولة” الذي لم يكن بعد قد أعلن سيـ.ـطرته على المدينة، وذلك للتـ.ـوسط للإفـ.ـراج عن صحفيين أجانب، ليدخل مقر التنظيم دون أن يخرج منه، أو يعرف عنه شيء حتى اليوم.




قسد تتـ.ـهم نظام الأسد بالنفـ.ـاق

قال الممثل الإداري لقوات سوريا الديمقراطية في مناطق نفـ.ـوذها “الإدارة الذاتية”، إن نظام الأسد يراو.غ وليس جاد أبداً في البدء بعملية تفاوضية مع الأكراد.

وأوضحت الإدارة الذاتية التابعة لقوات سوريا اليمقراطية “قسد”، أن “الحوار مع نظام الأسد ليس سياسياً، ويقتصر حالياً على الجانب العسـ.ـكري فقط”.

ونشرت الإدارة الذاتية تصريحها على إحدى الصفحات التابعة لها حيث قالت فيه: “هناك جهود من أجل إجـ.ـراء حوار سياسي مع نظام الأسد، إلا أن الأمر مرهـ.ـون بجانبين أساسيين، وهما الجـ.ـدية الغـ.ـائبة لدى النظام، ودور القوى الفـ.ـاعلة في سوريا وعلى رأسها روسيا”.

وأضافت أن نظام الأسد يراو.غ كثيراً وأن للأكراد تجارب سابقة معه في عفرين وبعض المناطق المجاورة، حيث جاءت تصريحات “الإدارة الذاتية” هذه، بعد أن وجه وزير الخارجية الروسي “سيرجي لافروف” الاتـ.ـهام لقيادة “قسد” بالتـ.ـراجـ.ـع عن التفاوض مع الأسد، وذلك على خلفية قرار أمريكا إبقاء جزء من قواتها في المنطقة.

هذا وقد وضع قائد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” الذي يدعى “مظـ.ـلوم عبدي” شـ.ـرطين أساسيين للتوصل إلى اتفاق مع النظام السوري، هما أن تكون “الإدارة الذاتية” جزءاً من إدارة سوريا عامة ضمن الدستور، وأن يكون لـ”قسد” استقـ.ـلالية وخصوصية ضمن منظومة الحماية العامة لسوريا.

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية “قسد” كانت قد أعلنت في 13 من شهر تشرين الأول الفائت توصلها لاتفاق مع النظام السوري، ينص على انتشار قوات النظام في مواقع سيـ.ـطرة “قسد” شمال شرقي سوريا، وعلى طول الحدود مع تركيا، وذلك بعد أن أطـ.ـلقت أنقرة عملية “نبع السلام” لإبعـ.ـادهم من المنطقة.




روسيا تسـ.ـيطر على قاعدة أمريكية قرب عين العرب

نقلت قناة تلفزيونية روسية مشاهد قالت أنها لسيـ.ـطرة القوات الروسية على قاعدة عسـ.ـكرية أمريكية شمال شرقي سوريا، بعد انسحاب القوات الأمريكية منها.

وتقع القاعدة في منطقة متـ.ـراس التابعة لمدينة عين العرب، وقد دخلها عناصر الجيش الروسي بعد عدة أيام من إخلائها من قبل الجيش الأمريكي، وذلك وفقاً لعدة مواقع روسية.

وأوضحت المواقع الروسية أنه ومباشرة بعد انسحاب القوات الأمريكية، أرسلت القيادة الروسية مروحيات روسية لتقوم بعمليات الاستـ.ـطلاع، ومن ثم أعطيت الأوامر للجنود بالتقدم ودخول القاعدة، التي كانت تحتوي كافة المستـ.ـلزمات الخاصة بالأمريكيين وتركت كما هي.

ومن بين المعـ.ـدات الأمريكية التي ظهرت في المشاهد، الصالات الرياضية والتجهيزات الحياتية للجنود من مياه وأطعمة، بالإضافة إلى البنية التحتية بالكامل وخزانات الوقود وغرف نوم الجنود بكامل تجهيزاتها.

حيث قالت وسائل الإعلام الروسية أن الجيش الأمريكي، تركت القاعدة على عجـ.ـلة من أمره، ولم تأخذ معـ.ـداتها ليسـ.ـيطر الجنود الروس، مشيرة إلى أن القوات الروسية، سارعت إلى السـ.ـيطرة على القاعدة، لتخـ.ـوفها من قيام الأمريكيين باستـ.ـهداف مدارج الهـ.ـبوط والإقـ.ـلاع، كما فعـ.ـلوا مع قواعد مشابهة سابقاً في سوريا.

وقاعدة عين العرب ليست القاعدة الأولى التي تنسحب منها القوات الأمريكية في الأيام القليلة الماضية، حيث انسحبت قبل أيام من قاعدة صرين، وأعادت الانتشار بالقرب من حقول النفط السورية الواقعة شمال شرقي البلاد.

 

 

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق