ماذا طلبت فتاة دعـ.ـارة من “أردوغان” أثناء ترشحه لانتخابات البلدية عام 1998.. وكيف أصبحت تركيا بعد 21 عام من تلك الواقعة؟

اسطنبول (تركيا) – مدى بوست – فريق التحرير

أعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداول مقطع مصور يعود إلى سنوات قديمة, يظهر فيه الرئيس التركي”رجب طيب أردوغان” وهو يحاور إحدى فتيات الدعـ.ـارة.

وكان الرئيس التركي يلقي خطاباً أمام جماهير غفيرة، تحدث خلاله عن حوار دار بينه وبين إحدى فتيات الليل أثناء زيارته للفندق الذي كانت تعمل به سنة 1998، عندما كان مرشحاً لرئاسة بلدية باي أوغلو، إذ حاورها حواراً مؤثراً ظل عالقاً في أذهان الكثيرين حتى يومنا هذا.



حيث تحدث “أردوغان” قائلاً: “أعذروني على حماسي في هذا الموضوع، في عام 1998 حين كنت أزور فنادق منطقة باي أوغلو، كمرشح لانتخابات البلدية، دخلت إلى إحدى الفنادق هناك، كانت الساعة الرابعة فجراً حينها، وإذا هو مليء بقرابة 25 فتاة دعـ.ـارة”.

وبنبرة يملؤها الحـ.ـزن تابع حديثه بقوله: “يتناولن الطعام، لتجهيزهن للعمل في اليوم التالي، وحين أخبرهن مدير الفندق أن مرشح حزب السعادة جاء لزيارتكن، قمن بالقهـ.ـقهة.. بدأن بالضحك، وقلن: هل تضحكون علينا؟.. إن هؤلاء لا يأتون إلى مثل هذه الأماكن.

وأضاف: ” قلت: أنا هو مرشح حزب السعادة للبلدية.. جئنا لننقـ.ـذكن من الظـ.ـلمـ.ـات التي أنتن فيها، ونطلب صوتكن وقلوبكن ودعمكن لنا، حينها.. أصدرن قهـ.ـقهة أخرى، لكن واحدة منهن قامت من زاويتها، قامت بهيئة امرأة منتـ.ـهية قد استنفـ.ـذت”.

وروى “أردوغان” الحوار الذي دار بينه وبينها إذ قال: “وبهيئتها تلك.. قالت لي سيدي الرئيس، أنتم لا تستطيعون إنقـ.ـاذنا، نحن انتهـ.ـتينا، نحن استنفـ.ـذنا.. ثم ارتفع صوتها بالشهـ.ـيق والبكـ.ـاء.

حينها يقول الرئيس التركي: “فصمتت الفتيات اللواتي كن يقهـ.ـقهن هذه المرة، وغطى الصمت أرجاء بهو الفندق.. نحنا أيضاً كنا نبـ.ـكي، لأن تلك المرأة كانت تبـ.ـكي بحـ.ـرقة من داخلها، وقالت: ما الذي ستنقـ.ـذونه من نساء مر عليهن مئات الذكور.. نحن انتهـ.ـتينا، نحن استنفـ.ـذنا، وواصلت البكـ.ـاء، فبدأت رفيقاتها بالبكـ.ـاء أيضاً”.




في تلك اللحظة قالت الفتاة لـ “أردوغان”: “لدي بنت في السادسة عشر من عمرها، وبنت أخرى في الرابعة عشر من عمرها.. لا أريد لبناتي أن يسقـ.ـطن في العالم الذي أنا فيه، وهن فقط من أؤمن أنكم تستطيعون إنقـ.ـاذهن، ولذلك سأعطيكم صوتي”.

وتابع “أردوغان” روايته للقصة وسط تأثر جميع الحاضرين الذين بـ.ـكوا كما يظهرون في الفيديو المتداول، وأكدت الفتاة في تلك الآونة انها ستقنع زميلاتها بالتصويت لحزب السعادة وستحــ.ـشد أصواتهن واحدة تلو الأخرى، وختم حديثه بسؤال الحضور: “من هذه”؟ وأجاب بنفسه: “هذه إحدى فتيات الدعـ.ـارة”.

مغردون يبدون إعجابهم بـ “أردوغان” في الفيديو المتداول

بعد انتشار الفيديو مجدداً، نال إعجاب واستحسان الكثيرين من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، وكتب أحدهم مشيداً بالرئيس التركي: ” حسبنا وحسبك الله جل في علاه أيها الطيب أنتم وأمثالكم من الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضـ.ـى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا. مضيفاً: “نحبك في الله أيها الطيب”.

وغرد آخر بذكره قصة سجـ.ـن أردوغان من أجل قصيدة كتيها إذ قال: لن يستطيع أي منا إنـ.ـكار توجهات رجب طيب أردوغان النبيلة حتى في بداية سيرته السياسية، و قصة سجـ.ـنه من أجل قصيدة جميعنا يعرف فحواها، وإننا سيادة الرئيس لا يسعنا إلا أن ندعو لك بالتوفيق لخدمة الأمة الإسلامية منتظرين الوقت المناسب حتى نساهم نحن أيضاً ولو بأضـ.ـعف الإيمان”.

نهضة تركيا خلال 18 عاماً من الإنجازات تحت قيادة العدالة والتنمية

دائماً ما يحاول المختصون وغيرهم في العالم العربي والإسلامي أن يدرسوا النموذج التركي في الحكم عبر حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ 18 عاماً بمفرده، حيث ينظرون على أنها تجربة حكم نموذجية اقتصادياً وسياسياً.

حيث تمكن حزب العدالة والتنمية ومنذ استلامه مقاليد الحكم في تركيا حتى يوم هذا من إحداث نهضة اقتصادية كبيرة، حيث وصل متوسط الارتفاع السنوي في الاقتصاد التركي 6%، وفي عام 2017 بلغ 7.4% .

كما سجل الدخل القومي ارتفاعاً من 238 مليار دولار عام 2002 إلى 863 مليار دولار عام نهاية عام 2018، إذ صـ.ـعد الاقتصاد التركي إلى المرتبة الـ 17 في قوة الاقتصاد العالمي.




وأما بالنسبة لقطاع التعليم، فاهتم حزب العدالة والتنمية منذ استلامه الحكم في تركيا بالتعليم اهتماماً كبيراً، وتمثل ذلك في النتائج التي حققها في هذا القطاع الهام، فمثلاً في عام 2002 كان في تركيا 73 جامعة فقط يدرس على مقاعدها 1.9 مليون طالب بميزانية 7.4 مليار ليرة تركية لوزارة التعليم.

ووصل عدد الجامعات التركية في عام 2018 إلى 185 جامعة يدرس فيها 7.2 مليون طالب، بميزانية في عام 2018 وصلت 134.7 مليار ليرة تركية.

هذا دون أن ننسى النهضة الشاملة والكبيرة التي شهدتها تركيا في قطاعات السياحة والطاقة والصحة، والمواصلات، والصناعات الدفاعية والحـ.ـربية، حيث أصبحت تركيا من الدول المصدرة لبعض أنواع الدبابات والمدرعات والطائرات بعد أن كانت تستورد جميع معداتها العسـ.ـكرية.

أردوغان يلتقي لاعبي المنتخب التركي في غرف الملابس ويهنئهم بالتأهل إلى يورو 2020

على صعيد آخر وضمن تشجيعه للنهضة في بلاده على المستوى الرياضي أيضاً، قام الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بتهنئة لاعبي المنتخب التركي بعد تأهلهم إلى بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم “يورو 2020”.

حيث تأهل المنتخب التركي مساء أمس إلى بطولة كأس الأمم الأوروبية بعد تعادله سلـ.ـبياً مع ضيفه الآيسلندي، في الجولة التاسعة للمجموعة الثامنة من التصفيات.




وبعد متابعته للمباراة التي أقيمت على ملعب “تورك تيليكوم” بإسطنبول، توجه أردوغان إلى غرفة تبديل الملابس لمنتخب بلاده برفقة وزير الشباب والرياضة، محمد قصاب أوغلو، ورئيس اتحاد كرة القدم التركي نهاد أوزدمير.

وصافح أردوغان مدرب المنتخب التركي “شنول كوناش” والطاقم الفني والإداري للمنتخب، ثم توجه إلى اللاعبين مباركاً تأهلهم إلى البطولة.

وبهذا التعادل، ارتفع رصيد تركيا إلى 20 نقطة في الصدارة، فيما ارتفع رصيد آيسلندا إلى 16 نقطة في المركز الثالث.

وجاء تأهل تركيا قبل جولة من نهاية التصفيات، وذلك بعد اتساع الفارق إلى 4 نقاط مع المنتخب الآيسلندي، صاحب المركز الثالث، ما يعني استــ.ـحالة لحاق الأخير بالأول.

تفضلوا بمتابعة قناتنا في يوتيوب

 

 

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق