أنكـ.ـر أنها ابنته وحـ.ـرمها من الميراث ووشبّه راحتها بـ”رائحة التواليت”.. الوجه الذي لا تعرفه للعبقري ستيف جوبز !

مدى بوست – فريق التحرير

بينما كان “ستيف جوبز” على فراش المـ.ـوت يصـ.ـارع مرض السـ.ـرطان، وأثناء وجود ابنته “ليزا برينان جوبز” بجواره قال لها رائحتك تشبه رائحة التواليت، إذ كانت ليزا تضع رائحة عطرية مصنوعة من الورد، ولم تكشف عن هذه الحادثة إلا في كتاب مذكراتها الذي صدر منذ عام تقريباً.

حيث كشفت في مذكراتها أن والدها “ستيف جوبز” مؤسس شركة آبل، كان قد أخبرها ذات مرة أنها لن ترث بعد ممـ.ـاته شيئاً من ثروته، وبحسب صحيفة “الديلي ميل” البريطانية فإنه قال لها في ذلك الوقت حرفياً: “لن تحصلي على فلس واحد من ثروتي، هل فهمتي؟”.



ستيف اعتبرني نقطة سوداء في حياته

تقول ليزا في مذكراتها أنها كانت على علاقة غير منتظمة بوالدها، إذ كانت علاقتهما مضـ.ـطربة للغاية، على حد وصفها، مشيرةً أنه كان يعتبر وجودها خيـ.ـبة أمل ونقطة سوداء في حياته ومسيرته المهنية على حد سواء.

وتوضح ليزا سبب تلك النظرة التي ينظرها ستيف إليها حيث قالت أن ذلك يعود إلى أن قصتنا لم تكن تتلاءم مع أسطورته وصورته التي لطالما سعى جاهداً إلى تلميعها.

وتضيف قائلة: “لقد مثّل وجودي فـ.ـشلاً في سلسلة إنجازاته”، لكنها في ذات الوقت تعرب عن استيـ.ـائها من كونه كان من أهم الشخصيات حول العالم، ومن وجهة نظرها كان يستطيع أن يصعد بها إلى قمة الهرم في أحد المجالات، لو أراد ذلك.

أنكـ.ـر أنها ابنته

ولدت “ليزا ستيف جوبز” عام 1978، بعد علاقة بين ستيف ووالدتها كريسان برينان، حيث بقيت هذه العلاقة قرابة 5 أعوام، وانتهت عندما كانت “كريسان حاملاً بها.

إذ انتهت العلاقة برفع دعوى قضائية بين الطرفين، أجـ.ـبر ستيف حينها على إجراء اختبار الأبوة، الذي اثبت أن ليزا هي ابنته، لكنه وعلى الرغم من ذلك بقيّ ينكـ.ـر هذا الأمر، لدرجة أنه ادعى “العـ.ـقم”، لكن مزاعمه ذهبت أدراج الرياح، بعد زواجه من لورين باول جوبز، حيث أنجب منها 3 أطفال.




هل كان الشعور متبادلاً بين الطرفين؟

تقول ليزا أنها كانت دائماً فخورة بوالدها، ودائماً ما كانت تذكر أمام أصدقائها العبارة التالية: “والدي مشهور، فهو من اخترع الكمبيوتر الشخصي، كما أنه يعيش في قصر ويقود سيارة بورش مكشوفة، ويقوم باستبدال سيارته في كل مرة تتـ.ـعرض فيها للخـ.ـدش”.

وجاء في كتاب مذكراتها أنها كانت ترغب أن يتعامل والدها معها بنفس الطريقة التي تتعامل بها معه، وأن يقوم ولو بمجرد ايحـ.ـاءات بسيطة تشعرها أنها ابنته المحبة، وهو الأب الرقيق المتسامح، ظناً منها أنها في حال بادرت إلى معاملته مثل باقي الفتيات، بأنه سيبادلها نفس الشعور.

اقرأ أيضاً: التقيا مرة واحدة لكن “الكبرياء السوري” منعهما من التواصل.. ما لا تعرفه عن “ستيف جوبز” وقصته مع والديه وشقيقتيه.. ورأيه بالثورات العربية!

وذات مرة وأثناء زيارتها إلى منزل والدها، طلبت “ليزا” منه أن يعطيها سيارته البورش، إذ قالت له: “هل يمكنني الحصول عليها في حال لم تعد ترغب فيها؟”. فرد عليها جوبز بقوله: “بالتأكيد لا”.

في ذلك الوقت تقول “ليزا” أنها تمنت لو يعود بها الزمن قليلاً إلى الوراء لتسحب كلامها، وعندما وصلا إلى منزلها، وأطفأ ستيف محرك السيارة، نظر إليها قبل أن تخرج وقال: “لن تحصلي على شيء. هل هذا واضح؟ لا شيء. لن تحصلي على شيء”.

لم تعد ترغب بالصلح مطلقاً

تصف “ليزا” في كتاب مذكراتها تفاصيل إحدى زياراتها الأخيرة لوالدها قبل وفـ.ـاته بثلاثة أشهر، حيث أنها وقبل أن تنهي زيارتها، قامت بالذهاب إلى الحمام، وبالصدفة وجدت زجاجة بداخلها رذاذ الوجه المصنوع من الورود، فرشت قليلاً منه على ملابسها، وعندما ذهبت لرؤية والدها لتقول له سأعود لأراك قريباً، وهي بطريقها للخروج، قال لها ستيف: “إن رائحتك تشبه رائحة التواليت”.

وعندها قررت “ليزا” أن تخرج فكرة الصلح مع والدها من رأسها إلى الأبد، وعرفت أن كافة جهودها لبناء علاقة طيبة معه لن تنفع بعد اليوم، بسبب صـ.ـلابته وقسـ.ـوته، وعدم وجود أي مكان للعاطفة تجاهها في قلبه.




دائماً ما كان يردد: “أنا أهم شخص في حياتك”

كشفت “ليزا” في كتابها أنها أُجبرت على الخـ.ـضوع لإجراء اختبار الحمض النووي وذلك عام 1980، بعد صدور أمر قانوني في ذلك، عبر محامي مقاطعة ماتيو بولاية كاليفورنيا، الذي رفع دعوى تتعلق بمدفوعات نفقة الأطفال ضـ.ـد والدها.

وجاءت نتائج الدعوى القضائية لتجـ.ـبر ستيف على دفع مبلغ 385 دولار في الشهر الواحد، لكنه قام بدفع مبلغ 500 دولار آنذاك، لكن الأمر الذي غيّر حياة ستيف جوبز إلى الأبد حدث بعد 4 أيام من إقـ.ـفال القضية.

ففي 8 ديسمبر/كانون الأول من العام 1980، أصبحت شرك  “آبل” مشهورة ولها وزنها بين الشركات العالمية، وتحول ستيف من شخص عادي إلى شخص ثري للغاية، بثروة تقدر حينها بحوالي 200 مليون دولار.

صورة تجمع ستيف جوبز بابنته ليزا في طفولتها
صورة تجمع ستيف جوبز بابنته ليزا في طفولتها

في تلك الأثناء قام ستيف بزيارة ابنته “ليزا” التي لم تكن حينها تجاوزت الثلاثة سنوات من عمرها، وسألها آنذاك “هل تعرفين من أكون.. أنا والدك”، ونقلت والدة ليزا أنه قال كلامه بنبرة حـ.ـادة، ثم ختم حديثه بقوله: ” واحد من أهم الأشخاص الذين ستتعرفين عليهم في حياتك”.

اقرأ أيضاً: بعكس ستيف جوبز.. ملياردير أمريكي من أصول عربية يعود لمسقط رأسه بحثاً عن أسرته التي تركته.. وهكذا كانت ردة فعله بعد مشاهدة سريره!

وعندما أصبح عمر “ليزا” 7 سنوات، صار ستيف يزورها مرة واحدة كل شهر، إذ كان يأخذ كلاً من ليزا وكريسان في جولة للتزلج بالعجلات في ضواحي الحي، فكانت كريسان تحاول التقرب منه، لكن دون جدوى.

بينما تقول “ليزا” أنها كانت تشعر أن هناك مسافة غريبة بينهما، وتضيف قائلة: “لم يتكلم كثيراً. لقد كانت هناك فترات طويلة من الصمت، تسيطر عليها أصوات أزيـ.ـز وتصـ.ـادم أحذية التزلج، لقد شعرت بنظراته إليّ في العديد من المرات، لكن عندما ألتفت إليه كان يبعد نظره عني”.




لازالت فخورة به

كشفت “ليزا” في كتاب مذكراتها أنها بالرغم من كل ما سبق، ما يزال لديها إحساس بالفخر بأنها ابنة ستيف جوبز، وأكدت أن العلاقة التي جمعتها به تشبه إلى حد بعيد الهوية السـ.ـحرية، التي شكلت بالنسبة لها دعماً قوياً عندما تشعر أن ليس لها أي أهمية، إذ كان ذلك الشعور يعطيها دافـ.ـعاً إضافياً نحو الاجتهاد لتقديم أفضل ما لديها.

وتقول “ليزا” أنها حاولت في العديد من المرات أن تنتـ.ـزع من والدها اعترافاً بأن الحاسب الآلي الذي يدعى “ليزا ماكنتوش” قد سماه على اسمها، لكنه كان يرفـ.ـض في كل مرة، ولم يعترف بهذا الأمر إلا حين أصبحت ليزا في عمر السابعة والعشرين.

حينها كانت برفقة ستيف جوبز أثناء عطلتهما، حيث ذهبا إلى فيلا بجنوب فرنسا يمتلكها بونو، مغني فرقة الروك الإيرلندية، وأثناء تناولهما للطعام سأل بونو “ستيف جوبز” عن ما إذا كان حاسوب” ليزا ماكنتوش” يحمل اسم ابنته، فأجابه ستيف: نعم، فكانت تلك صـ.ـدمـ.ـة كبيرة لـ “ليزا” التي قالت لـ “بونو” في ذلك الوقت: “هذه هي المرة الأولى التي يعترف فيها أبي بذلك، شكراً لسؤالك”.

في عام 2013، أي بعد مرور عامين على رحيل ستيف جوبز، أصدرت كريسان زوجة ستيف جوبز الأولى التي انفصل عنها، كتاب مذكرات يحكي قصة زواجها وانفصالهما وما جرى بعد ذلل من تفاصيل في العلاقة بينهما.

لم يلقى هذا الكتاب استحسان الكثيرين، حيث قالت فيه “كريسان” أن النجاح حول ستيف جوبز إلى “شيـ.ـطان”، وأن ذلك حوله إلى شخص أكثر قـ.ـسوة، كما وجهت في كتابها اتهـ.ـاماً له بأن سلوكه ليس أخلاقياً ومشـ.ـيناً عندما قام بأنكـ.ـار أنه والد ليزا.

اقرأ أيضاً: لورين جوبز.. السيدة التي أصبحت من أثرى نساء الأرض وأكثرهن نفوذاً بلحظة.. كيف عاشت بعد رحيل ستيف؟

وكشفت “كريسان” أنها أرسلت رسالة لستيف جوبز عام 2005 طالبته فيها بمبلغ 30 مليون دولار لتأمين نفسها وابنتها، حيث قالت فيها: “أعتقد أن الاحترام وتسوية المواضيع العالقة يمكن تحقيقهما عن طريق المال، إنه أمر بسيط”.

في ذلك الوقت رفـ.ـض ستيف لكن جوبز رفض طلبها وأجاب على رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بها بصيغة مختصرة جداً، قائلاً: “لا أتفاعل كثيراً مع الابتـ.ـزاز، ولن أكون طرفاً فيه”.

ويشير معظم المقربين من ستيف جوبز إلى أنه كان يغـ.ـضب جميع النساء اللاتي كان على علاقة به، فقد سبق أن قالت “تينا ريدز”، أول امرأة أحبَّها ستيف، أنها حين أردات أن تجد وصفاً لحالة اضـ.ـطراب الشخصية النرجسـ.ـية في دليل للأمـ.ـراض النفسـ.ـية، قامت بتشخيص ستيف جوبز على أنه حالة نموذجية لذلك الوصف.

كما ذُكر عنه أنه أغـ.ـضب لورين باول أثناء تقدمه لها مع عدم الإعلان عن الأمر لعدة أشهر، مما اضـ.ـطرها إلى مغادرة المنزل، لكن ستيف لم يتركها واشترى لها خاتماً وأعادها إلى المنزل، وقرر إعلان زواجه منها بعد ذلك بقترة وجيزة.

وقد قال كاتب سيرة حياة ستيف جوبز الرسمية “والتر إيزاكسون”، في إحدى المقابلات الصحفية: “لم يكن جوبز دافئاً، بل كان شخصاً غامضاً وعـ.ـدوانـ.ـياً وهشاً من الداخل للغاية.. وفي بعض الأحيان، كان لئـ.ـيماً جداً في تعاملاته مع الأشخاص”.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق