“إعادة إعمار سوريا”.. روسيا تريد التنفيذ تحت حكم الأسد.. وأمريكا ترفـ.ـض وتضع شروطها

موسكو (روسيا) – مدى بوست – فريق التحرير

أعرب وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” عن استـ.ـياء بلاده من الفيتو الأمريكي الذي رفعته الولايات المتحدة في وجه مساعي روسيا لإعادة إعمار” سوريا.

وفـ.ـرضت أمريكا حق النقـ.ـض على مشروع قرار روسي يهدف إلى إعادة إعمار سوريا تحت حكم بشار الأسد، دون وجود أي انتقال للسلطة.



واشترطت الولايات المتحدة، بالإضافة إلى بعض دول الاتحاد الأوروبي وجود عملية انتقال سياسي للسلطة في سوريا، على أن يكون هذا الانتقال ذي مصداقية، ويقوم على أساس انهاء الحـ.ـرب الدائرة في البلاد، وثم يأتي دور إعادة الإعمار.

وتسعى روسيا جاهدةً كلما سنحت لها الفرصة إلى إعادة تأهيل اﻷسد ونظامه، عبر عدة طرق من أبرزها مده باﻷموال ومحاولة إقناع الدول الغربية الغنية ودول الخليج العربي بالبدء في إعادة الإعمار.

وتحاول روسيا حـ.ـشد آراء دولية موالية لفكرتها، إذ تقوم حالياً بحملة دبلوماسية مكثفة، تهدف إلى إصدار قرار يرمي إلى إعادة إعمار سوريا، مع وجود الأسد على رأس السلطة.

وقد صرح “لافروف” في كلمة له على هامش مشاركته في “منتدى السلام” بباريس مساء أمس الثلاثاء: “إن واشنطن تمـ.ـنع دول حلف الناتو والاتحاد اﻷوروبي والدول الإقليمية ودول الخليج العربي من الاستثمار في سوريا”.

واتـ.ـهم الولايات المتحدة بمحاولة إفـ.ـشال المخطط الروسي، حيث وصف ذلك بقوله: “إن واشنطن تحاول منـ.ـع تهيئة الظروف المناسبة لإحلال السلام بسوريا وتعمل على عرقـ.ـلة جهود موسكو في هذا الشأن.




وأوضح أن القيادة الأمريكية تفعل ما بوسعها لتأسيس دويلة صغيرة شمال شرقي سوريا، وادعى أن واشنطن تطلب من بعض الدول الخليجية أن تستثمر في تلك المنطقة، مضيفاً أنها تسعى لفصل هذا الجزء من سوريا، والسيطرة على منابع النفط بشكل رئيسي.

وأشار “لافروف” أن تواجد القوات الروسية على الأراضي السورية يعتبر شرعياً، مؤكداً على أن التواجد الأمريكي غير قانوني، حيث زعم أن قوات بلاده متواجدة في سوريا بطلب من نظام الأسد وحكومته الشرعية، على حد تعبيره.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” قد قام خلال الشهر الفائت بزيارة إلى المملكة العربية السعودية، وقع خلالها على عدة عقود تجارية واقتصادية هامة، كما كـ.ـرس جهود بلاده بإعادة إعمار سوريا بدعوة حكومة المملكة للمشاركة في ذلك.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق