وزارة الدفاع الأمريكية تعطي الأوامر.. هذا مصير من يحاول الاقتراب من آبار النفط شمال شرقي سوريا

واشنطن (الولايات المتحدة) – مدى بوست – فريق التحرير

قال مسؤولون في وزارة الدفاع اﻷمريكية “البنتاغون”، أن الوزارة أعطت أوامرها بالتعامل مع أي جهة تحاول الوصول إلى منابع النفط شمال شرقي سوريا.

وأكدوا أن الأوامر التي أعطيت للقوات الأمريكية المنتشرة هناك دخلت حيز التنفيذ، وأنه سيتم إطـ.ـلاق النـ.ـار على أي شخص أو مجموعة تقترب من آبار النفط في دير الزور شمال شرقي البلاد.



وأوضح المسؤولون أن ذلك القرار تشمل قوات نظام الأسد التي تزعم أن من حقها الوصول إلى تلك المناطق واستخراج النفط، كونها حكومة شرعية حسب وصف النظام السوري.

وذكر موقع “كومون دريمز” أن مسؤولي وزارة الدفاع اﻷمريكية أشاروا أن أمريكا لديها سلطة عسكرية على آبار النفط في سوريا، لأن الجيش الأمريكي متواجد هناك تحت بند “حماية الولايات المتحدة من النشاطات الإرهـ.ـابية”، حيث سيكون من ضمن الصلاحيات المعطى له أن يتعامل مع من يحاول الوصول إلى تلك الموارد.

وقد عقد المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الأمريكية “جوناثان هوفمان” مؤتمراً صحفياً مشتركاً مع الأدميرال “وليام بيرن جونيور” استمعا إلى أسئلة الصحفيين وأجابا عنها بما يتعلق بالأوضاع في سوريا.

ونقل موقع “كومون دريمز” إن “بيرن جونيور” قد صرح للصحفيين بعد أن وردت إليه عدةأسئلة بخصوص إعطاء إذن للجنود الأمريكيين بإطـ.ـلاق النـ.ـار على ممثلين عن النظام السوي في حال اقتربوا من آبار النفط، فأجابهم بقوله: “إن قادتنا يحتفظون دائماً بحق وواجب الدفاع عن النفس عندما يواجهون أعمالاً من هذا النوع”.

وكرر الصحفيون سؤالاً موجه إلى “هوفمان” قالوا فيه: “الأساس القانوني لتواجد القوات الأمريكية شمال شرقي سوريا هو الاستحـ.ـواذ على الثروات والموارد الطبيعية هناك، والسيطرة عليها ضمن حدود بلد آخر”، فبرر “هوفمان” ذلك بقوله أن تواجد الجيش الأمريكي هناك ما هو إلا لمكافـ.ـحة الإرهـ.ـاب المتمثل بتنظيم الدولة”.




وأشار المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية أن الجيش الأمريكي، ربما يبقى شمال شرقي سوريا لسنوات عديدة قادمة، مؤكداً أن عائدات النفط السوري لن تذهب إلى الخزينة الأمريكية، بل ستعود إلى قوات سوريا الديمقراطية”قسد” وميليشيات الحماية.

الجدير بالذكر أن وزير الدفاع اﻷمريكي “مارك إسبر”، كان قد أعلن اﻷسبوع الفائت أن جيش بلاده لن يغادر الأراضي السورية، وذلك للقيام بتأمين آبار النفط في مناطق شمال شرقي سوريا.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق