تسيير أول دورية عسكرية روسية تركية مشتركة شمال شرقي سوريا تنفيذاً لـ “اتفاق سوتشي”

الحسكة (سوريا) – مدى بوست – متابعات

قام الجانبان التركي والروسي بتسيير أول دورية عسكرية مشتركة بينهما في مناطق شمال شرقي سوريا، وذلك تنفيذاً لاتفاق سوتشي الذي جرى نهاية الشهر الماضي بين تركيا وروسيا.

إذا نص الاتفاق الموقع بين الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين” والتركي “رجب طيب أردوغان”، بخصوص المنطقة الآمنة، على إبعاد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” وميليشيات الحماية من حدود هذه المنطقة التي تنوي تركيا إقامتها شرقي الفرات.

وأفادت وكالة “الأناضول” التركية، “أن رتلاً عسكرياً تركياً دخل اليوم إلى الأراضي السورية من قرية “ساويملي” التابعة لولاية “ماردين”، حيث التقى برتل روسي، وقاما بالبدء بدوريتهما انطلاقاً من مدينة “الدرباسية” بريف الحسكة الشمالي.

وفي شأن ذي صلة، قالت الوكالة إن وفداً عسكرياً روسياً وصل اليوم الجمعة 1 نوفمبر/تشرين الثاني إلى أنقرة، من أجل إجراء مشاورات بين البلدين بخصوص اتفاق “سوتشي” الذي جرى مؤخراً بشأن إقامة المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا.

وبحسب وزارة الدفاع التركية فإن الجانبين سيقومان ببحث بعض الجوانب الفنية والتكتيكية واللوجـ.ـستية، بشأن آلية تنفيذ اتفاق سوتشي، وهو ما تم مباحثته بين الطرفين منذ عدة أيام أيضاً.

وقد قام رئيس الأركان العامة في تركيا “يشار غولر” بإجراء اتصال هاتفي مع نظيره الروسي “فاليري غيراسيموف”، تحدثا في مجمله عن آخر التطورات الميدانية على الساحة السورية، حيث تم تبادل الآراء وبعض وجهات النظر.

إقرأ أيضاً: تعرف على الأسباب التي دفعت تركيا لتسليم 18 أسـ.ـيراً لنظام الأسد..!!

الجدير بالذكر أن الرئيسان الروسي والتركي كانا قد توصلا خلال الأسبوع الماضي إلى اتفاق ينص على إبـ.ـعاد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” وميليشيات الحماية، من حدود المنطقة الآمنة التي تسعى تركيا لإقامتها شمال شرقي سوريا، بحيث تكون المسافة التي سيتم إبعـ.ـادهم إليها بعمق 30 كيلو متر، وتسيير دوريات عسكرية مشتركة بعمق 10 كيلو مترات، وذلك باستثناء مدينة القامشلي التي تقع تحت سيطرة “قسد” وقوات نظام الأسد.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق