لورين جوبز.. السيدة التي أصبحت من أثرى نساء الأرض وأكثرهن نفوذاً بلحظة.. كيف عاشت بعد رحيل ستيف؟

مدى بوست – فريق التحرير

لم يكن في حسبان “لورين باول” أرملة ستيف جوبز عندما كانت في سن المراهقة، أنها ستصبح من بين أكثر النساء نفوذاً في العالم، وأنها ستُصنف في عداد أغنى السيدات عالمياً بثروة تقدر بحوالي 21 مليار دولار.

في الأسطر القادمة سنبحر معاً لنتعرف على شخصية “لورين باول جوبز” السيدة المؤثرة في عالم الاستثمارات والأعمال الخيرية، وسنعرف أكثر كيف أصبحت رائدة أعمال تنتمي إلى فئة المشاهير والأغنياء.



الطفولة والعائلة

إذا أردنا الحديث عن المشاهير لابد أن نبدأ بنبذة عن طفولتهم، “لورين باول جوبز” من مواليد 1963 في ولاية نيوجرسي الأمريكية، والدها كان يعمل طياراً، وقد تـ ـوفي أثناء تعطل طائرته في إحدى الرحلات، فتزوجت والدتها برجل آخر، وعاشت لورين مع إخوتها الثلاثة في خـ.ـوف وترقب مصيرهم في المستقبل.

لم تخفي “لورين” أنها تعلمت من طفولتها درساً مهماً، إذ كانت الاستقلالية التي عاشتها في حياتها بعد وفـ ـاة والدها وزواج والدتها، ملهمةً لها لتشق طريقها بنفسها، فكانت تنتظر فرصة الذهاب إلى الجامعة.

بداية قصّتها مع ستيف جوبز.. إنه الحب

تخرجت لورين من المدرسة والتحقت بجامعة بنسلفانيا، ودرست في كلية الاقتصاد التابعة لكلية الآدب، وتخرجت منها، لتبدأ فيما بعد حياتها الوظيفية كمتخصصة في العمليات في شركة “جولدمان ساكس”، لكن وأنها كانت تعيش باستقلالية منذ صغرها، ستترك عملها وتتجه نحو بناء مشروعها الخاص.

كانت لورين باول جوبز تحلم بتأسيس مشروع تجاري يناسب شخصيتها وتفكيرها، ومن أجل ذلك التحقت بكلية ستانفورد للأعمال، حيث قابلت هناك “ستيف جوبز” الذي كان يعطي بعض المحاضرات في تلك الجامعة، ومن هنا بدأت العلاقة بين لورين باول وستيف جوبز.




بعد أن تكررت اللقاءات في الجامعة بين لورين وستيف جوبز، تحولت العالقة بينهما إلى قصة حب عاطفية، إذ قال ستيف عنها “لورين باول فتاة لا تقاوم”.

وبعد عدة سنوات تكللت العلاقة العاطفية بالزواج بتاريخ 1 يناير/ كانون الثاني عام 1991، فانتقلت لورين لتعيش في منزل عريسها، ومع ذلك بقيا منغمسين في أعمالها.

لورين و ستيف جوبز
لورين و ستيف جوبز

في شهر ديسمبر من العام نفسه، أخذا عطلة مشتركة، ذهبا فيها إلى مكان ستيف المفضل “قرية كونا في هاواي”، وهناك علما أن لورين ستصبح أماً وبأنها في بداية حملها.

اقرأ أيضاً: التقيا مرة واحدة لكن “الكبرياء السوري” منعهما من التواصل.. ما لا تعرفه عن “ستيف جوبز” وقصته مع والديه وشقيقتيه.. ورأيه بالثورات العربية!

أقيم حفل زفافهما في منتصف شهر مارس 1991، في فندق أهواهني في حديقة يوسمايت الوطنية، حيث تم تكليف الحفل مع صديق مقرب من العريس، يدعى “كوبون تينو أوتوجاوا”.

وفـ.ـاة ستيف جوبز.. وصعود لورين لقائمة الأثرياء

تـ ـوفي ستيف جوبز عام 2011 إثر إصابته بمـ ـرض السـ ـرطان، ورثت “لورين باول” عن زوجها 5.5 مليون سهم من شركة آبل و 7 بالمائة من شركة “والت ديزني”، حيث أصبحت صاحبة مليارات بين ليلة وضحاها.

وعلى الرغم من صـ ـعوبة فترة زواجها من ستيف جوبز بسبب انشغاله بالكثير من الأعمال إلا أنها استطاعت أن تشق طريقها بنفسها قبل أن ترث أمولاً ضخمة بعد وفـ ـاة زوجها،إذ دخلت سوق العمل عبر تأسيسها أسست شركة “Terravera” ، التي كان نشاطها الرئيسي هو توريد المنتجات الطبيعية في شمال كاليفورنيا.

كما أنشأت منظمة “College Track” ، التي تعمل على رفع معايير التعليم الثانوي ، بالإضافة إلى أن وظائف الشركة تشمل دعم الطلاب الموهوبين الذين ينتمون إلى الأقليات، حيث أدرجت لورين في مجلس الشؤون العامة عام 2010 بقرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية في ذلك الحين.

يمكنكم زيارة متجر مترو برازيل عبر الضغط هنا. 

حياة لورين بعد ستيف جوبز 

تتسم حياة لورين على ما يبدو بالعملية، وعدم التعلق بالزوج كما هو شائع في عالمنا العربي عندما تأبى بعض السيدات الزواج من بعد أزواجهم، خاصة لو كان لديهن أطفال منهم.

لكن الأمر في الغرب مختلف كما تعلمون، فبعد رحيل جوبز بعدة سنوات رصدت مجموعة من الصور تواجد لورين في كروتيا وهي تقضي إجازة صيفية مع صديقها على متن يخت شيده ستيف جوبز بتكلفة بلغت حوالي 100 مليون دولار، لكن لم يتمكن من استخدامه.

وشوهدت لورين البالغة من العمر 56 عاماً آنذاك مع عمدة واشنطن دي سي السابق أدريان فنتي، وبجوارهما إيف جوبز، ابنة ستيف.

لورين جوبز مع صديقها وابنة ستيف جوبز
لورين جوبز مع صديقها وابنة ستيف جوبز

ويبلغ طول يخت “فينوس الفاخر” الذي ورثته لورين حوالي 256 قدماً، حيث بدأ ستيف ببنائه عام 2008 ورحل عام 2011 أي قبل أن يجهز اليخت بعام.

وقد تم نشر صور تعتبر حميـ.ـمية للورين رفقة صديقها في أوكرانيا، أثناء تواجدهم في الأسواق تارة وعلى الشاطئ تارة أخرى، وقرب مقر إقامتهما، إذ أن الصحافة تتبع هذه الشخصيات لحظة بلحظة.

يشار إلى أن لورين التي صنّفت بين أغنى 50 امرأة في العالم وصنفتها “فوربس” بوصفها سادس أغنى امرأة في العالم تمتلك طائرتين نفاثتين، والكثير من  العقارات وأسهم في مجموعة شركات أبرزها آبل ووالت ديزني، بحسب تقرير سابق لموقع “العربية نت“.

يختف فينوس الذي بناء ستيف جوبز في سواحل كرواتيا

أهم انجازات لورين بعد وفـ.ـاة زوجها

بتوصية خاصة من ستيف جوبز قبل رحيله، سيطرت لورين على جميع الصناديق التي تمتلك أصولًا عائلية، ودعمت لورين إصلاح الهجرة ، وهي أيضاً عضو في مجالس إدارة المنظمات غير الهادفة للربح مثل “NewSchools Venture Fund” ، وكذلك “Conservation International” و “College Track”، وأنشأت لورين جوبز شركة أخرى Emerson”  Collective”، تعمل هذه الشركة مع رواد الأعمال للترويج للخدمات التعليمية والاجتماعية.




كما نالت عضوية المجلس الاستشاري لشركة “CleanFish”، التابعة لمركز الشراكات المجتمعية في جامعة بنسلفانيا، ومجلس العلاقات الخارجية، وعملت لورين كمديرة في مؤسسة أمريكا الجديدة، وانضمت إلى صندوق المرأة العالمي، وأخذت عضوية المنظمة الدولية للنساء وبرنامج PBS، ومركز تنمية الفرص في ولاية سان فرانسيسكو الأمريكية.

اقرأ أيضاً: انطلق من الصفر وعاد إليه بإرادته.. قصّة سليمان الراجحي الذي كوّن ثروة بمليارات الدولارات ثم تبرع بها.. دخل موسوعة “غينيس” وصنفته “فوربس”

في شهر أيلول من العام 2015، أنشأت مشروع تحت عنوان “XQ: The School Project” إذ تعسى من خلال هذا المشروع إلى تأسيس مجموعة من المؤسسات التعليمية ذات النهج الجديد في مجال العمليات التعليمية، بما في ذلك تغيير الجداول المدرسية والتقنيات والمناهج الدراسية بحيث تحل محل النموذج القديم للتعليم في المدارس الثانوية، حيث بلغت تكلفة المشروع 50 مليون دولار.

وقد انضمت لورين باول جوبز إلى قائمة أقوى 29 إمرأة حول العالم في عام 2014 ، وذلك بحسب تصنيف مجلة “فوربيس” المختصة بعالم المال والأعمال، ووفقاً لذات القائمة فلورين تعتبر من أغنى النساء في العالم في مجال الصناعات التكنولوجية، وقد حظيت بتكريم الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما، وتم تعينها في منصب إعطاء الرؤى والحلول المجتمعية التابع لمجلس البت الأبيض.

حقائق لا بد من ذكرها

في عام 2016 ، احتلت لورين المرتبة 46 على قائمة الملياردير في مجلة “فوربس”، إذ قدرت حصتها في شركة أبل بـ 19.5 مليار دولار، في ذلك الوقت، وبلغت نسبة أسهمها في شركة “والت ديزني” 7.3 بالمائة بقيمة تقدر بحوالي 10 مليارات دولار.

للتسوق من متجر مترو برازيل اضغط هنا

لدى لوري جوبز 3 أطفال (ريد، إيرين،حواء)، إذ قال ستيف جوبز عن الابنة الأخيرة “حواء”: “إنها هي التي يمكن أن تصبح الرئيسية في شركة أبل إذا لم تصبح رئيساً للولايات المتحدة”.

تميزت لورين باول جوبز بكونها امرأة ذكية ومفعمة بالنشاط والحيوية، وهذا سبب إعجاب ستيف جوبز بها، فاختارها لتكون زوجة له، بعد وفـ ـاة زوجها تابعت لورين القيام بالكثير من الأعمال الخيرية، وقد كانت تفعل ذلك أثناء حياتها مع ستيف.




تقوم لورين المرأة المصنفة على أنها من أغنى النساء في العالم،بمشاريع استثمارية جديدة سنوياً، وتشرف عليها بشكل شخصي.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق