أردوغان: “قريباً سوف نفتح الحدود أمام اللاجئين للعبور إلى أوروبا”

اسطنبول (تركيا) – مدى بوست – متابعات

قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، إن فتح تركيا لحدودها أمام اللاجئين للعبور إلى أوروبا بات وشيكاً جداً، في ظل التعنت الذي يظهره الأوروبيون حيال هذه القضية.

وأعرب عن استيائه من الطريقة التي تتعامل بها دول الاتحاد الأوروبي بخصوص اللاجئين المتواجدين على الأراضي التركية، والمماطلة في تنفيذ بنود الاتفاقات المبرمة بين تركيا ودول الاتحاد.

وأكد الرئيس التركي أن خيار فتح الحدود أمام اللاجئين للعبور إلى أوروبا، هو الخيار الأوحد الذي تركه الأوروبيون لتركيا، إذ مازالت معظم الدول الأوروبية ترفض دعم مشروع إنشاء منطقة آمنة شمال شرقي سوريا برعاية تركية.

وأوضح “أردوغان” في كلمته التي ألقاها في اجتماع تشاوري في مقر نادي “فنربهشة” التركي، الواقع في مدينة اسطنبول أن تركيا سوف تفعل ما بوسعها لإقامة المنطقة الآمنة شرقي الفرات، وذلك بهدف درء المخـ.ـاطر المحدقة بالأمن القومي التركي، ولمنـ.ـع أي أعمال عـ.ـدائية ضـ.ـد تركيا، قد تقوم بها المنظمات الإرهـ.ـابية هناك انطلاقاً من الأراضي السورية.

وشدد على أن تركيا لن تتهاون إطلاقاً مع قوات سوريا الديمقراطية “قسد” وميليشيات الحماية، في حال لم ينسحبوا من شمال سوريا، مع انتهاء المهلة المتفق عليها مع الجانب الروسي لتنفيذ الانسحاب وهي 150 ساعة.

ووجه الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” رسالة إلى المجتمع الدولي بقوله: “ما ننتظره من المجتمع الدولي هو احترام حزمنا فيما يتعلق بأمن حدودنا، ودعم مشاريعنا بشأن عودة السوريين الموجودين في بلدنا”.

وقد حذّر من أن تركيا ستقوم بأنشاء المنطقة الآمنة بين مدينتي تل أبيض ورأس العين، في حال اقتضت الضرورة فعل ذلك، مع إقامة مشاريع تساهم في العودة الطوعية للاجئين السوريين المتواجدين على الأراضي التركية والمقدر عددهم بحوالي 4 مليون لاجئ سوري.

وأضاف بلهجة لا تخلو من التهـ.ـديد مؤكداً أن تركيا من الممكن أن تفتح حدودها في وقت قريب ليسير اللاجئون إلى دول الاتحاد الأوروبي، وذلك في حال بقي الأوروبيون يرفضون دعم مشروع إقامة المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا.

وقد كرر أردوغان وعيده للدول الأوروبية كثيراً في الآونة الأخيرة، خصيصاً بعد دعوات المعارضة التركية وحملتهم ضـ.ـده، بحجة أن تواجد السوريين في تركيا يشكل عبء كبير على كاهل الاقتصاد التركي، ويقلص فرص عمل الشباب الأتراك.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق