“محور الكبينة” يشـ.ـتعل من جديد.. روسيا تحاول التقدم برياً.. وفصائل المعارضة تتصدّى

اللاذقية (سوريا) – مدى بوست – متابعات

استطاعت فصائل المعارضة السورية اليوم الخميس 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، إحباط محاولة تقدم لقوات النظام السوري مدعومة بغطاء جوي روسي، على محور الكبينة في ريف اللاذقية الشمالي.

وتأتي محاولة التقدم هذه بشكل مفاجئ، حيث كانت هذه المنطقة تشهد هدوءاً حـ ـذراً منذ أن أعلنت روسيا عن وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في 31 أغسطس/آب الفائت.

وقامت قوات النظام السوري بمحاولة تقدم برية هي الأعـ.ـنف منذ مدة طويلة على جبـ ـهة الكبينة، بهدف السيطرة على المنطقة والتقدم باتجاه عمـ ـق مناطق سيطرة فصائل المعارضة، لكن الفصائل العسكرية استطاعت التصـ ـدي لمحاولة التقدم.

وألحقت المعارضة بعناصر الأسد خسـ ـائر بالعتاد والأرواح، من ضمنها ( تـ ـدمــ ـير دبابة بصـ.ـاروخ موجه، وتحقيق إصـ ـابات مباشرة ضمن صفوف عناصر قوات الأسد).

وأفادت وكالة  “إباء” التابعة لهيئة تحرير الشام أن أكثر من 10 عناصر من قوات النظام السوري سقـ ـطوا بين جـ .ـريح وقتـ .ـيل خلال تلك الاشتـ.ـباكات، فيما قامت فصائل المعارضة بالرد على مصادر إطـ.ـلاق القـ.ـذائف، وعدة مواقع عسكرية تابعة لقوات الأسد بالقرب من محـ ـور الكبينة في ريف اللاذقية الشمالي.

وقد ذكرت مراصـ ـد الطيران التابعة لفصائل المعارضة بأن الطائرات الحـ ـربية الروسية والمروحية التابعة لنظام الأسد، قامت بعدة طلـ ـعات جـ ـوية، وكثفت من قصـ.ـفها الجوي على المنطقة خلال الأيام الفائتة، في عملية تمهـ ـيدية للقيام بهـ ـجوم بري.

وهذا يحاول نظام الأسد منذ عدة أشهر التقدم على محـ ـور الكبينة في ريف اللاذقية، والتي تعتبر ذات أهمية استراتـ ـيجية، لكنه لم ينجح في محاولاته، إذ تقول فصائل المعارضة السورية أنها ألحقت بالنظام السوري خسـ ـائر كبيرة في العـ.ـتاد والأرواح.

تجدر الإشارة إلى أن الجبـ ـهات الفاصلة بين قوات النظام وفصائل المعارضة السورية في الشمال السوري، قد شهدت هدوءاً نسبياً في الآونة الأخيرة، إذ توقفت عمليات التقدم البري بعد إعلان روسيا عن وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار من جانب واحد، مع نهاية شهر آب الماضي، بعد أن وصلت قوات نظام الأسد إلى مدينة خان شيخون.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق