أول رد من أردوغان على رسالة ترامب “غير الدبلوماسية”.. الرئيس التركي يكشف مصير أراضي المنطقة الآمنة ومتى تعود لسوريا.. وهذا ما قاله عن عودة اللاجئين

إسطنبول (تركيا) – مدى بوست – فريق التحرير

في أول ردٍ له على الرسالة غير الدبلوماسية التي أرسلها إليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه سيقوم بالرد عندما يحين الوقت.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2019 في تصريحات صحافية أدلى بها لمجموعة من الصحفيين من قصر دولمة بهجة بإسطنبول أن “وسائل الإعلام نشرت رسالة للرئيس ترامب لا تتلاءم مع معايير اللياقة الدبلوماسية والسياسية”.



وأضاف :”بالتأكيد لم ننس هذا الأمر، ولكن من باب الحب والاحترام المتبادل لا ينبغي علينا أن نُبقيها دائماً على الأجندة، ونود أن يعلم الجميع أننا سنقوم باللازم عندما يحين الوقت“.

وأشار الرئيس التركي إلى أنه قام بإبلاغ نظيره الأمريكي دونالد ترامب  عبر مكالمة هاتفية بانطلاق عملية نبع السلام قبل ليلة واحدة من إطلاقها، حسبما ذكرت وكالة الأناضول التركية للأنباء.

وكان ترامب قد أرسل رسالة غير دبلوماسية لنظيره التركي، طالبه فيها بإيقاف عملية “نبع السلام” ومهـ.ـدداً بفرض عقـ.ـوبات على الاقتصاد التركي، إلا ان الرئيس أردوغان قام برميها بسلة المهملات وأمر ببدء العملية بشكلٍ فوري، حسبما ذكرت شبكة “سي إن إن تورك“.

العالم لم يتوقع نجاح تركيا في “نبع السلام

وحول ردود الفعل الدولية التي عبرت عن عدم رضاها عن عملية “نبع السلام” بشكلٍ غير مسبوق، أكد الرئيس التركي أن :”ردود الفعل على عملية “نبع السلام” كانت باهتة في أول يومين لأنه لم يكن متوقعًا أن تحرز تركيا نجاحاً”.

وأضاف “عندما تبيّن أن تركيا ستستكمل العملية بنجاح تصاعدت ردود الفعل إلى مستوى يتجاوز حدود العقل والمنطق ورغم ذلك واصلنا العملية بحزم”، مؤكداً أن “القوات المسلحة التركية لن تغادر المنطقة لأن ضمان الأمن هناك يتطلب ذلك”.

وأكد أن عملية نبع السلام لم تكن حدثاً فورياً، إذ أن الإعداد لها قد بدأ قبل (3 – 5) أعوام، وقد تم تنفيذها بدقة وحرص قل نظيرهما في العالم من كافة الجوانب.




أردوغان ينتقد موقف حلف الناتو 

وانتقد الرئيس التركي موقف حلف الناتو والدول الأعضاء به من عملية نبع السلام، وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية، قائلاً :”تركيا عضو في حلف الناتو.. غير أنه لا أدري متى نالت هذه التنظيمات الإرهـ.ـابية عضوية الحلف؟!”.

وأشار إلى أن “: مواقف بعض البلدان وفي مقدمتها الولايات المتحدة وأوروبا تغيرت إثر وصول قواتنا إلى عمق 30 كيلومتر في منطقة العمليات خلال فترة قصيرة”.

وحول سبب بداية عملية نبع السلام، أشار الرئيس أردوغان أنه “نفّذنا عملية “نبع السلام” لأننا اضطررنا لذلك ولو تم الإصغاء لتحذيراتنا حيال تنظيم “بي كا كا – ي ب ك” الإرهـ.ـابي لما واجهنا اليوم مثل هذه المشكلة”، موضحاً أن من نتائج “نبع السلام” :”سيطرنا لغاية اليوم على 65 منطقة سكنية تمتد على مساحة 360 كيلومتر مربع تشمل مدينتي تل أبيض ورأس العين”.

اقرأ أيضاً: أعلن الحرب فحصل على السلام… كيف تمكن أردوغان من “إخـ.ـضاع” واشنطن والحصول على مايريده؟ وهل اعتذر ترامب عن رسالته “غير الدبلوماسية”؟

وأكد أردوغان أن “إشكالية المنطقة الآمنة ستحل إذا تمكنت واشنطن من الالتزام بوعودها لنا لغاية انتهاء مهلة الـ 120 ساعة مساء الثلاثاء المقبل”، وفي حال لم تف الولايات المتحدة الأمريكية بالتزاماتها في هذا الخصوص، أشار الرئيس التركي أن عملية “نبع السلام” ستتواصل بحزم أكبر في نهاية مهلة الـ 120  ساعة.




أردوغان في سوتشي الثلاثاء .. وعملية “نبع السلام” على الطاولة 

وحول زيارته المقررة في الثلاثاء 23 أكتوبر/ تشرين الأول القادم، أشار الرئيس التركي إلى أنه سيلتقي بنظيره الروسي فلاديمير بوتين، وأن عملية نبع السلام ستكون على طاولة المفاوضات.

وقال أردوغان:”سنبحث الثلاثاء في سوتشي مع السيد بوتين الجوانب التي تخص روسيا والنظام (في ما يتعلق بالمنطقة الآمنة بسوريا)”.

وحول مصير الأراضي التي تمت تحريرها بموجب عملية “نبع السلام” والتي ستكون تحت إدارة تركية بموجب اتفاق أنقرة الذي تم أمس الخميس بين تركيا وأمريكا، قال أردوغان أنه “بمجرد اكتمال أعمال صياغة الدستور الجديد وضمان وحدة أراضي سوريا ووحدتها السياسية ستنتقل جميع الأراضي الى سيطرة الحكومة الشرعية (المقبلة) في هذا البلد”، وهو ما يعني أن تلك الأراضي لن تعود لسيطرة نظام الأسد حال بقائه في حكم سوريا مستقبلاً.

وأوضح الرئيس التركي أن بلاده تعبر في كل مناسبة عن احترام سلامة أراضي سوريا ووحدتها السياسية، مشيراً إلى أنها تخطط حالياً لتأمين عودة بين مليون إلى مليوني لاجئ سوري إلى المنطقة الآمنة/

ترامب يغرّد لأردوغان.. والرئيس التركي يرد عليه بإيجاز.. فما الذي دار بينهما؟

وأشار أنه “في الوقت الراهن نستضيف ببلدنا 3.6 مليون سوري بينهم 350 ألف كردي فروا من المناطق التي احتلها تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهـ.ـابي”.




وأعرب الرئيس التركي عن أمله في “أن تكون اللجنة الدستورية (السورية) التي ستعقد اجتماعها في 30 أكتوبر بمدينة جنيف ميلاد مرحلة الحل السياسي في سوريا”.

اقرأ أيضاً: قياديان عسكريان يكشفان موقف الجيش الوطني السوري من الاتفاق التركي – الأمريكي

يذكر أن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو كان قد صرّح أن بلاده اتفقت مع واشنطن على تجميد وقف إطلاق النار لخمسة أيام، مقابل انسحاب الميليشيات من المنطقة الآمنة المتفق عليها.

وخلال مؤتمر صحفي للوزير التركي، عقده يوم أمس الخميس 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2019 عقب انتهاء المباحثات التركية الأمريكية التي استمرت حوالي 5 ساعات في العاصمة أنقرة برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، أشار جاويش أوغلو إلى أن من ضمن الاتفاق كذلك استعادة الأسـ.ـلحة الثقيلة من قسد، وتـ.ـدمير مواقعها.




وأكد وزير الخارجية أن المهم لبلاده هو إنهاء “جميع العناصر الإرهـ.ـابية، وإقامة منطقة آمنة عمقها 32 كيلومتر وبطول 444 كيلومتر مربع، حتى حدود العراق شرقي نهر الفرات”، حسبما صرّح، مؤكداً أن “نبع السلام” ستعلّق لـ120 ساعة، حتى تنسحب وحدات الحماية، مؤكداً “فهذا ليس وقفاً لإطـ.ـلاق النار”.

وتتجهز تركيا من أجل تحقيق هدفها الثاني بعد حماية أمنها القومي، والمتثمل في إعادة 2 مليون لاجئ سوري من المقيمين في أراضيها إلى بلادهم، فيما لم تكشف حتى الآن عن خطتها لتنفيذ ذلك، إلا أنه يتوقع أن يتم الإعلان عن ذلك خلال أيام قليلة، فضلاً عن أن عشرات الآلاف من أبناء المناطق التي تم تحريرها بموجب اتفاق المنطقة الآمنة سيعودون إلى أراضيهم بمجرد خروج ميلشيات قسد منها.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق